الأكثر مشاهدة

  ترجمة_ عهود محمد تعصف الرياح في الشارع، الأشجار تتمايل وتنحني يمنةً ويسرة …

“منزل مسكون” لفيرجينيا وولف – الجزء الثالث و الأخير

منذ 3 سنوات

144

0

 

ترجمة_ عهود محمد

تعصف الرياح في الشارع، الأشجار تتمايل وتنحني يمنةً ويسرة، هنا وهناك..، تنتثر أشعة القمر، وتنسكب بعنف فوق المطر، يسقط شعاع المصباح مباشرة من على النافذة، الشمعة تحترق بصلابة وثبات، يتجولان في المنزل، يفتحان النوافذ، ويهمسان حتى لا يوقظانا، يبحث الزوجان الشبحين عن سعادتهما.

تقول: “لقد نمنا هنا“.

فيرد عليها: “قبلات بلا عدد“.

أتذكر الاستيقاظ في الصباح..”

أتذكرين الأشعة الفضية المتخللة من بين الأشجار..”

الطابق العلوي..”

الحديقة..”

عندما يحل فصل الصيف..”

عندما تتساقط الثلوج في فصل الشتاء..”

أصوات الأبواب وهي تغلق من بعيد، تنبض برفق كنبضات القلب..”

اقتربا حتى توقفا عند المدخل، تسقط الريح وينزلق المطر كفضة سائلة على الزجاج، اظلمت أعيننا فلا نحن نسمع الخطوات بجانبنا، ولا نحن نرى تلك السيدة وهي تمد عباءتها الشبحية.

يداه تحميان الفانوس: “انظري.” يأخذ نفساً ثم يكمل. “نائمين باطمئنان، الحب على شفاههم.”

ينحنيان بينما يحملان مصباحهما الفضي فوق رأسينا، ينظران مطولاً بعمق. لقد وقفا هناك لفترة طويلة.

الرياح تسير بشكل مستقيم..، يتمايل اللهب قليلاً..، تعبر أشعة القمر الجامحة كلاً من الأرض والجدار حتى تلتقي بالوجهين المنحنيين في حالة من التأمل، يتأملان وجوه النائمين.. يبحثان عن فرحتهم المختبئة.

ينبض قلب المنزل بفخرآمن، آمن، آمن“.

يتنهد: “لقد مضت سنوات طويلة..”

لكنك وجدتني مجددًا. هنا.. نائمة..”

تكمل هامسة: “أقراء في الحديقة.. أضحك وأدحرج التفاح في العلية، هنا تركنا كنزنا.”

تنحني ، ضوءهما يرفع أجفاني.

آمن! آمن! آمن!” المنزل ينبض بعنف.

أصرخ مستيقظًة: “آه ، هل هذا هو كنزكما المدفون؟ النور في القلب!”

 

A Haunted House by Virginia Woolf – Part 3

The wind roars up the avenue. Trees stoop and bend this way and that. Moonbeams splash and spill wildly in the rain. But the beam of the lamp falls straight from the window. The candle burns stiff and still. Wandering through the house, opening the windows, whispering not to wake us, the ghostly couple seek their joy.

“Here we slept,” she says. And he adds, “Kisses without number.” “Waking in the morning–” “Silver between the trees–” “Upstairs–” ‘In the garden–” “When summer came–” ‘In winter snowtime–” “The doors go shutting far in the distance, gently knocking like the pulse of a heart.

Nearer they come, cease at the doorway. The wind falls, the rain slides silver down the glass. Our eyes darken, we hear no steps beside us; we see no lady spread her ghostly cloak. His hands shield the lantern. “Look,” he breathes. “Sound asleep. Love upon their lips.”

Stooping, holding their silver lamp above us, long they look and deeply. Long they pause. The wind drives straightly; the flame stoops slightly. Wild beams of moonlight cross both floor and wall, and, meeting, stain the faces bent; the faces pondering; the faces that search the sleepers and seek their hidden joy.

“Safe, safe, safe,” the heart of the house beats proudly. “Long years–” he sighs. “Again you found me.” “Here,” she murmurs, “sleeping; in the garden reading; laughing, rolling apples in the loft. Here we left our treasure–” Stooping, their light lifts the lids upon my eyes. “Safe! safe! safe!” the pulse of the house beats wildly. Waking, I cry “Oh, is this your buried treasure? The light in the heart.”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود