الفيصل : “كيف نكون قدوة بلغة القرآن” موضوع ملتقى مكة في دورته المقبلة

حنان الهادي _ فرقد :

 أعلن مستشار خادم الحرمین الشریفین أمیر منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمیر خالد الفیصل عن موضوع
ملتقى مكة الثقافي تحت شعار ” كیف نكون قدوة؟ ” للعام المقبل والذي سیكون ” كیف نكون قدوة بلغة القرآن ” جاء ذلك
لدى احتفاء إمارة منطقة مكة المكرمة بالیوم العالمي للغة العربیة.وخلال المناسبة التي حضرھا محافظ جدة صاحب السمو الملكي الأمیر مشعل بن ماجد، والشیخ الدكتور صالح بن حمید
المستشار بالدیوان الملكي عضو ھیئة كبار العلماء، ونائب رئیس مجلس الشورى الدكتور عبدالله المعطاني،وكیل إمارة
منطقة مكة المكرمة الدكتور ھشام بن عبدالرحمن الفالح، وعددٌ من أصحاب المعالي والسعادة والمھتمین باللغة العربیة،
وج ّھھ الأمیر خالد الفیصل بتشكل لجنة من كافة الجھات في المنطقة لوضع برنامج تنفیذي لموضوع “كیف نكون قدوة بلغة
القرآن “.
وقال سموه في كلمة بالمناسبة” لقد كرمنا الله بأن تكون لغة أخر الكتب السماویة بلغتنا، وبعث فینا ومن الامة العربیة آخر
رسلھ محمد صلى الله علیھ وسلم ، كما أن مصدر الشرف والفخر لنا مجاورة بیتھ العتیق ومسجد رسولھ الكریم ، وھذه
الأمور تحتم علینا العنایة باللغة العربیة والاحتفاء بھا، فھي اللغة الوحیدة التي لاتزال تستخدم كما جاءت في أصلھا وھي
التي لم تنبثق عن لغات أخرى “.

وانتقد الأمیر خالد الفیصل، استخدام بعض العرب لكلمات أجنبیة في أحادیثھم مؤكداً
عن ما وصلت إلیھ، منوھاً في ذات الوقت إلى أھمیة تأصیل استخدام اللغة العربیة في وسائل التواصل الاجتماعي حفاظاً
على ثقافة أبناء ھذه البلاد وكي لا یجرفھم تیار التغییر إلى التخلي عن ھذه اللغة ونسیان الشخصیة العربیة الإسلامیة ،
مضیفاً ” إذا كنا نُقدر أنفسنا ونُقدر عروبتنا لا بد أن نلتفت لھذه الأمور وأن نخشى على أنفسنا وعلى مكانتنا ولغتنا العربیة
والإسلامیة وأن نفخر ونعتز بھا “.لملتقى مكة الثقافي في موسمه

وقال سموه ” بھذه المناسبة أود الإعلان أن ” كیف نكون قدوة بلغة القرآن ” سیكون موضوعاً
الجدید، وسیبدأ التحضیر لھ بعد رمضان ثم یبدأ التطبیق بعد موسم حج العام الحالي، وھذا یحتاج إلى إعداد وعمل تكاملي
وجماعي “منوھاً سموه إلى أن موضوع ” كیف نكون قدوة بلغة القرآن ” لابد أن یمتد إلى أعوام مقبلة وألا یقتصر على عاٍم
واحد بل مرحلة تأسیس وانطلاقة لمشروعٍ كبیر یعزز اللغة العربیة في منطقة مكة المكرمة”.
ودعا أمیر منطقة مكة المكرمة إلى أن تستخدم اللغة العربیة في كافة مناحي الحیاة وأن لا یتم اللجوء إلى مفردات أجنبیة ،
وأن یتم تأصیل ذلك بحملة تشارك فیھا كافة القطاعات في المنطقة وأن تنفذ دورات لھذا الشأن، لافتا إلى ضرورة أن تعمل
الأمانات في المنطقة على تعزیز اللغة العربیة في الإعلانات واللوحات وغیرھا كذلك الحال ینطبق على أسماء المؤسسات
والشركات وألا تكون اللغة العربیة مستترة تحت أحرف أجنبیة.
وختم سموه كلمتھ بالقول ” بلادكم الیوم لدیھا مشروع تنموي كبیر لیس على المستوى المحلي بل على المستوى العربي وھو مشروع یلیق بمكانتھا، وھذا المشروع العربي یحتاج إلى لغة ، وھذه اللغة تحتاج إلى اھتمام ، وھذا الاھتمام یجب أن یبدأ من العالم الإسلامي، ولا بد أن یكون سعودیاً وعربیاً وإسلامیاً ” من المملكة لیصل إلى العالم أجمع وخصوصاً
عقب ذلك بدأت مداخلات الحضور والتي شارك فیھا عددُ من المھتمین باللغة العربیة السعودیین وغیر الناطقین بھا، وفي رٍد
على مداخلة وصفت الأمیر خالد الفیصل بأنھ أمیر الفصاحة والبیان قال سموه تصحیحاً ” یشرفني أن أكون عاشق اللغة
لتنظیم مبادرات ومسابقات للعنایة باللغة العربیة على مواقع التواصل الاجتماع ، كما رد سموه على مداخلة لتمكین الوافدین من اللغة العربیة بالتأكید على أن ذلك سیحدث بإذن الله بالتزامن معنجاح مشروع الإمارة الخاص بتعزیز ھذه اللغة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *