خنساء المدينة ضيفًا على أماسي فرقد.كم

ملتقى فرقد الثقافي الرقمي ـ الطائف:

في مساء امتزج به الشعر… والورد …ونسمات طيبة الطيبة… حلت الشاعرة منى البدراني “خنساء المدينة “ضيفًا على برنامج آماسي فرقد .كم حيث التقت في ليلة جميلة بأعضاء مجموعة فرقد الابداعية وإليكم تفاصيل اللقاء:

بدأ اللقاء بترحيب من أعضاء مجموعة فرقد الإبداعية بالضيفة الشاعرة ثم انطلقت الامسية بالأسئلة التي أُعدت مسبقًا قبل مداخلات الأعضاء.

الشاعرة منى ردت على ترحيب الأعضاء بحفاوة لاتقل عنه جمالاً، بقولها:

 أهلاً ومرحى بذا الإبداعِ يا فرقدْ
إني و شعريَ في أفيائهِ نسعـدْ

🍂 السؤال الاول 🍂

ماالسر خلف لقب الخنساء ومن اطلقه ؟

_لقبني به عمي وكل من حولي حيث كنت متأثرة من صغري بأشعارها أحفظها وأبكيها وأهداني عمي قصيدة عنونها بهذا اللقب، وكانت سيل من المدائح .ومن ردي عليها:

واهاً !! أخنساءُ المدينةِ شُهرتِي؟
أَزهُو بِها في سـائرِ الأوطــانِ

واهاً!! أهيجَت القـرائحَ غِنْوتِي؟
حتـى غدَتْ منـظومةَ الأوزانِ

إنّي دُهِشْتُ بما تقولُ ،وفرْحتِي
هامَــتْ بشعرٍ بــاسمٍ جــــذلانِ

كذلك الناقد والشاعر الكبير / جميل داري قال رداً على إحدى قصائدي:(لو وُضعتِ تحت خيمة عكاظ لقال فيك النابغة:
 أنت أشعر الأنس والجن مناصفة مع الخنساء) وسبقها بأبيات رداً على قصيدتي قال فيها :

يفيضُ الشعر نبعا مـن جديـدِ
يـزف لنـا الحيـاة مــع الولـيـدِ

فـمـوهـبـة وعـاطـفــة وصــــدقٍ
تجمّع فــي ذراهــا كـــل عـيــدِ

فـكــل قـصـيــدة بــتــراء حــقــا
وليس وراءهــا أحـــلام غـيــدِ

تبثـيـن الـجـمـال بـكــل حـــرفٍ
وتبدين الـجـلال بـــلا حـــدودِ

لحرفـك هـا هنـا قمـر وشـمـس
هما سر الضياء على الوجودِ

فـإيـه يــا فـتـاة الشـعـر ..إيـــهِ
فلسنا نرتوي..هـل مـن مزيـدِ؟

حـمــاكِ الله سـيــدة الـقـوافــي
فأنت لـنـا عـيـون مــن قصـيـدِ

🍂 السؤال الثاني 🍂

سأخبركم كما قالت جهيزة
وأفصح في كليمات وجيزة
عن التحنان رائحة الجنان
وفيص الحب والدتي ( عزيزة )

س / ماذا تعني لك عزيزة في مسيرتك الأدبية ؟

_عزيزة
كلها عزة وشموخ و رحمة وحنان و وطن يعجز عن الوصف .فهي من أرضعتني الأدب والأخلاق و احتضنتي رعايةً واهتماماً وشاركتني الإبداع والتميز ليس في الشعر فقط بل في جميع أمور حياتي.ولها يأوي قلبي الموجع دائماً حفظها الله وحماها فكان بوحي :👇

أنين

سَأبــــــدأُ بالحـــكاياتِ
ومن أصــداءِ مآسـاتي
و من ليــــــلٍ يؤرقني
يُسامرُ زخَّ دمعـــــاتـي
فَينزفُ جُــرحُ أُغنـيتي
ويعزفُ ناي آهـــــاتـي
تـــثورُ الآهُ من وجـــعٍ
وتلْطمُ وجهَ مِـــرآتـــي
هلُمـي إليَّ يا أُمـــــــي
لأطفــئ نار جــمراتــي
وأَرشفُ من حنَـــــانيكِ
وأَسقــي مُرَّ لوعـــاتـي
أيـــا أُمـــاهُ ضمـــــيني
بحضنٍ نَبعُهُ ذاتـــــــــي
يُدهدهني يوشــوشني
يُسلي ليلَ نجــــــــماتي
أيـــــا أمــــاهُ يا روحي
و يَا حُــبي وضحكــاتي
أيا أمـــاهُ يا صمـــــتِي
و يا بـوحِي و غـــاياتي
أيـــا أماهُ يا أَملِــــــــي
ودفء الماضي الآتــــي
سيـــــغدو البِرُّ أشـرعةً
يُرفرفُ فوقَ رايـــــاتِــي
ســـأمضي للرضا ولِهًا
لأنكِ بـــــاب جنــــاتــــي

🍂 السؤال الثالث 🍂

من هذا بحروف الخنساء ؟

_

يا الله !!ماذا عساني أقول ؟!هو عزي وسندي وقدوتي هو حياتي هو زمزمي الذي أرتوي به ،أورثني الشعر وحب العربية فتحصصت بها ، وله الفضل بعد الله إلى أن أصل إلى ما وصلت إليه :إنْ كانَ شِعْرِي قدْ تَطاولَ رُكْنُهُ فَبِنــــاؤهُ من والــــدٍ ربَّــــــانِي هوَ تــاجُ عِزٍّ تكْــتسيهِ قَصائدِي هوَ بحْــرُ عِـــلمٍ واسعُ الشُّطْآن دعواتكم له بالشفاء العاجل
فاضت قريحتي تبكي وتحترق وكتبت هذا البوح : 👇

قلبِي تمزقَ والأنّاتُ لم تأدِ
وفاضَ دمعِيَ والأجفانُ في سَهَدِ

أوّاهُ يا أبتي والآهُ تزْفُرُها
كأنها الخنجرُ المسمومُ في كبدِي

رُحماكَ ربيَ إنّ السُّقمَ أثقلهُ
فمن سواكَ يداوي عِلةَ الجَسدِ

أسْبغهُ يا راحمَ الأرواحِ عافيةً
وأبدلْ عليهِ لهيبَ الدَّاءِ بالبَرَدِ

واحفظهُ يا خَالقِي منْ كُلِّ نائبةٍ
وامننْ عليهِ بطولِ العُمرِ والرَّغدِ

يفديكَ عُمرِي فأنتَ الروحُ يا أملِي
أنتَ الضياءُ حبيبِي قدوتِي سَندِي

🍂 السؤال الرابع 🍂

شاعرتنا لاحظنا أن للمدينة مساحة واسعة في شعرك بم تعللين ذلك ؟

_ بها أهلي وصحبي بل ومهدي
وأفراحُ الطفولةِ يوم عيدِ

هــيَ الـمـدينةُ يا عُشَّاقَ وجْــهتِها
هيَ الأثيْرةُ في عِــــــزِّ وتمْـــــــكينِ

هــيَ المُنوَّرةُ الــغرَّاءُ عِشْتُ بِهـا
ونِعْمةُ الأمنِ بالأحضَـــانِ تـــكْفينـي

فهي معشوقتي التي أتغنى بها في أشعاري وأفخر بها مولداًً ومنشأً وموطناً ومدفناً بإذن الله. ولي الكثير من القصائد عنها ومن أقربها إلى قلبي👇

طيبة العذراء

أَفيضِي ياقريـــــحةُ ثمَّ زيــــــــدي
فهذا الحُـــبُّ يَسْري فـي وريــــــدي

أفيضِي جُمـــــلةً تزهو بِــــعـشـــقٍ
لأنْظُـــــمَ نبــضَ أَبيـــــاتِ القـــصيدِ

أُعانِي كُــلَّـــــما أبديْــتُ وَجْــــــداً
تُعَـجِّزُهُ العِبَـــــارةُ مـن جــديـــــــدِ

فهذي طـيبةُ العـــــذْراءُ عِشْـــــــقٌ
وهــَـذا العشْقُ طـوَّقَ كُلَّ جـــــيــــــدِ

وهذي طـابةُ الحــــــسْناءُ سحْـــــرٌ
تَفُـوقُ الغِيــدَ في الوصْــفِ الفَـنِـيــــدِ

يُصاحبُ حُسْنَها الفتَّـــــــــانَ نــورٌ
يُضيءُ الدَّربَ للضَّـيفِ العـتِــيــــــــدِ

بها درَجَ الهَــوى في مُقْـــــــــلـــتَيَّ
وعانَــقَ حُـــبَّ جوْهَـرِهــــا الفرِيـــدِ

بها أهْلِي وصَحْبِي بَلْ ومَــــــهــدِي
وأفْــــرَاحُ الطُّـــفـــولةِ يـــومَ عِـــــيدِ

وأَلثمُ تُرْبَــــــهَا المعْشوقَ حُبَّـــــــاً
وأرشُــــفُ مــــاءَ مَنــبِعِهـا المدِيــــدِ

يُداعبُ وردَها الجـــــذَّابَ فُـــــــلٌّ
ينافِـــــسُ عِطرَ نَعْــنَـــاعٍ نَضِــيـــــدِ

فحُبُّ مدينتي عَـــــــمَّ الـبـَــــــرايا
وأَلْهـــبَ شَـوقَ مُـــغْـتـرِبٍ بـعــــــيدِ

وحُبُّ حبيبِِها أعْــــــلى وأسْـــــمى
وَبـــوْحُ الوصفِ كُبِّـــلَ بالحـــــــــديدِ

فتعْــــجزُ أحْـــرُفي عنْ جمْــــعِ لفظٍ
يليقُ صـَـــداهُ بالشَّـــــهمِ الرَّشـــــــيدِ

مــــدينتَنا الرَّحيــــبةَ أنتِ مَهْــــدٌ
لخَيْــــرِ الخـــلقِ في الوقتِ الشـــــديدِ

فشَرَّفَ أرضَكِ الفيحـــا أمـــــــــينٌ
بهـــــجرتـــهِ مَحَـــا هَمَّ الطَّريـــــــدِ

حبيبُ اللهِ فـــــي العلياءِ بــــــــدرٌ
فنِـــــعْمَ البَـــــدْرُ قُوبِــلَ بالنشـيــــدِ

ترددهُ العــوالــي في سَمـَــــــــــاها
ويَهْـــبِطُ راقصـــاً في كُــــــلِّ بـــــــيدِ

فهذي عـــــروةٌ تلـــــــــقاهُ ركْـضاً
وتــِلكَ قُبَـا تُــــلَوِِّحُ بـــالجرِيـــــــــدِ

رســـولُ اللهِ تَتـــــــبعُـــكَ البــرايا
وتَتبـــعُ نهـــــــجَ قــــرآنٍ مجــــــيدِ

ومَســـجِدُكَ المُنَوَّرُ فيــــــكَ يـــزهو
شذاكَ يـــفوحُ بالذِّكـــــرِ الحميـــــــدِ

نقشْــتَ العــــزَّ في أحـــــدٍ وبــــدرٍ
وجاءَ النَّصرُ منْ ربِّ العبِيْـــــــــــــــدِ

مدينتَنا الحــبــيبةَ باتَ رَحْــــــلِي
يُجـــــــاورُ أمنَ مَسْـــجدِكِ التَّلــــــيدِ

خذوني والقــــوافي إلـى مَـــــــدَاها
لأدْفُـــنَ كُـــلَّ تَـعْـــبيــــرٍ زهـــيـــدِ

فعذراً ياحَبِيــــــبةَ كُـلِّ قـلْـــــــبٍ
فهذا الغَـيْــضُ من فَيْضِ الورِيـــــــــدِ

  🍂 السؤال الخامس 🍂

هل لك كتابات أدبية غير الشعر وهل تميلين أكثر إلى شعر الفصحى أم النبطي؟

_نعم والحمد لله أكتب جميع الأنواع النثرية ولست متخصصة في مجالها.
قصة ، مسرحية ، مقالة ، خاطرة … الخ مجالي الشعر الفصيح أجد روحي تنصب فيه مع محاولاتي البسيطة لكتابة شعر التفعيلة .وبعض المجاراة بالنبطي مع عدم ميل له .

 🍂 السؤال السادس 🍂

يقال أن الأدب النسوي والنقد النسوي ظاهرة انتشر ت كثيرا في الآونة الأخيرة فمارأيك في تلك الظاهرة شاعرتنا؟

_جميلة ، وفيها تمكين للمرأة واعتداد بإبداعها وأنها قد تتفوق على الرجل في مجالات كثيرة ، خصوصاً ما يخدم بنات جيلها.

بعد ذلك جاء وقت مداخلات الاعضاء كالتالي:

سؤال الاستاذة بدور سعيد :دكتورة منى حدثينا عن رواق أديبات المدينة وماحققه لأديبات المدينة من تنوع وثراء ثقافي ؟!! ومارأيك بالشعر المنثور؟

_بصفتي رئيسة اللجنة الأدبية في الرواق ، قمنا بعمل مسابقات في مجال القصة والشعر و دورات و ورش عمل تهتم بالمواهب وتصقلها بالأدب بصفة خاصة والثقافة بصفة عامة.كما تم إجراء لقاءات إذاعية وتلفزيونية بما يخص الرواق
ومما كتبت عنه:👇

أما الشعر المنثور من وجهة نظري الخاصة لا أعتبره شعراً لأن ما يفرق الشعر عن النثر الوزن والقافية ، وإذا لم يلتزم بها الشاعر خرج عن دائرة الشعر.

سؤال الأستاذة منى محمد : حضرت أوبريتك الرائع على أرض المدينة وكان حقا يستحق الإشادة.
فهل لديك مشاركات على مستوى الوطن؟ ايضاً هل لك اسهامات دورية في تعليم علم العروض من خلال الدورات التي أقمتها لموهوبات المملكة وفقك الله..

_نعم كتبت أوبريتات وطنية ومدينية
وسنعرضها بإذن الله الأسبوع القادم في مهرجان الجنادرية .ونعم غاليتي أنا مدربة معتمدة دولياً قدمت ورش عمل و دورات في الشعر الفصيح والقصة والمسرح والإلقاء.كما تم ترشيحي من قبل الوزارة للتحكيم على المستوى الوطني في مسابقة المسرح المدرسي بالقصيم
وكتبت هذه الأبيات

سؤال الدكتور أحمد الهلالي: هل لأديبات المدينة حضور في ملتقى العقيق؟
وكيف تقيمين الحركة الشعرية في المدينة؟ والوطن ؟ بوجه عام، وشعر المرأة بشكل خاص؟

_أديبات المدينة لهن تجمعات في مرافد كثيرة منها النادي الأدبي و رواق الأديبات وجمعية الثقافة والفنون.
وأرى في الفترة الأخيرة حراك شعري متميز في القروبات ومواقع التواصل .
والمرأة لاقت تشجيعاً كبيراً في المجتمع ؛ ولكن للأسف الشعر الفصيح النسائي عدده محدود وضئيل تقريباً.

سؤال الدكتور سلطان المطيري : هل أنتِ مع تصنيف الجنس في الكتابة والشعر؟ فنتحدث عن المرأة لكونها امرأة والرجل لكونه رجل؟

_الإنسان كتلة مشاعر سواءً كان رجلاً أو امرأة .فالشعر مقياس للمشاعر وتأثرها بالمواقف من حولها بدرجة إحساس عالية مع القدرة على التعبير بأسلوب بليغ موزون مقفى صادر عن عاطفة و مؤثر في النفوس .

سؤال الأستاذ خلف القرشي: كيف ترين دور الشاعر في زماننا الحاضر. هل بوسعه التأثير وسط المتغيرات الزمانية وإلمكانية، وسيطرة الثورة المعرفية والعولمة؟ أم أنه يكتب لنفسه ولنفسه؟قاموسك الشعري، صورك المبتكرة.من أين وكيف يتم شحذها؟

_الشعر مرآة للشاعر وعصره ومجتمعه.فمن الاجحاف أن يكتفي بذاتيته ويتركزمجتمعه، لأنه جزء منه.
وجهة نظر فقطلعلي أعزي نفسي لأني حقيقة لا أقرأ مشاغل الحياة والعمل أثقلتنا كثيراً.
وصوري من خلال ثقافتي المحدودة لأني لو توسعت أكثر بالثقافة لأبدعت أكثر.

ثم وكما بدأ اللقاء اختتم بكثير من الحفاوة والشكر من أعضاء فرقد لما أثرتنا به الشاعرة القديرة منى البدراني، وقدم رئيس الجماعة الدكتور أحمد الهلالي تكريما خاصا للشاعرة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *