الجنادرية: عبق التاريخ وشذا الحاضر

بقلم: سعد عبدالله الغريبي*

ما من أمة من الأمم أو دولة من الدول إلا وتفاخر بتراثها وثقافتها وتعمل على إبرازهما وعرضهما على أنظار العالم؛ فكيف بدولة مثل دولتنا، آثارها ضاربة في التاريخ، وحضارتها سابقة كل الحضارات، وأفئدة الناس في كل أصقاع العالم مشدودة إليها، وقيادتها للعالم الإسلامي لا نزاع فيها. فمن كان شغوفا بآثار الأمم البائدة وجدها، ومن كان متتبعا لآثار عرب الجاهلية ومنازلهم ألفاها، ومن هفت نفسه إلى أول بيت وضع للناس وإلى مهاجر الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجده وغزواته ومقابر صحابته وأنصاره رآها ماثلة أمام عينيه.
والمهرجان الوطني للتراث والثقافة – الذي دأبت وزارة الحرس الوطني على إقامته في كل عام على أرض الجنادرية دون انقطاع – منذ ثلاثة وثلاثين عاما يقوم على أسس ومبادئ، ويرتكز على أهداف واضحة نبيلة؛ يأتي على قائمتها التأكيد على القيم الدينية والاجتماعية التي تمتد جذورها في أعماق التاريخ لتصور البطولات الإسلامية لاسترجاع العادات والتقاليد الحميدة التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف، ثم إيجاد صيغة للتلاحم بين الموروث الشعبي بجميع جوانبه وبين الإنجازات الحضارية التي تعيشها المملكة العربية السعودية، والعمل على إزالة الحواجز الوهمية بين الإبداع الأدبي والفني وبين الموروث الشعبي.
وتأتي الرعاية الملكية الكريمة للمهرجان إيمانا من القيادة الحكيمة بضرورة ترابط الأجيال في المملكة وتواصلها مع تاريخها وماضيها وحضارتها، دون إغفال الجانب التعريفي بحضارتنا السابقة والحاضرة لأمم الدنيا ومن دون استغناء أو تجاهل لحضارات الأمم الأخرى، وهذا ما يهدف إليه المهرجان كل عام من استضافة دولة من دول العالم لتعرض ما لديها وتعرِّف بثقافتها وحضارتها. ولأن هدف الاستضافة سامٍ وغير متحيز لدين أو أمة فقد استضاف المهرجان في دوراته السابقة دولا ذات حضارات مختلفة من كل قارات العالم.
وهاهي الدورة الثالثة والثلاثون للمهرجان تودعنا بعد ثلاثة أسابيع من انعقادها تحت شعار (ولاء ووفاء) وقد تميزت باقترانها بالذكرى الرابعة الميمونة لبيعة سيدي خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.
لقد أصبح المهرجان الوطني للتراث والثقافة مناسبة وطنية يمتزج فيها عبق تاريخنا العاطر بشذا حاضرنا الزاهر، ينتظره المواطنون والمقيمون والزائرون للمملكة كما ينتظره جيراننا وأهلنا في دول الخليج.
تبدأ فعاليات المهرجان كالعادة بحفل الافتتاح الرئيس فتحضر الكلمة والقصيدة، ويصدح الأوبريت الفني؛ يتغنى بأمجاد المملكة، ويسبق ذلك عادة سباق الهجن الذي كان نواة هذا المهرجان ليؤكد أصالة العربي ابن الجزيرة، وتحضر الفنون والألعاب الشعبية ممثلة لكل جزء من بلادنا الحبيبة، وعلى رأسها العرضة السعودية؛ نشيد كل الوطن. ويأتي تكريم شخصية العام احتفاء من الوطن بأحد أبنائه الذين أسهموا في تطويره وبنيانه.
ويلتقي الشعر الفصيح بالشعر الشعبي والندوات الفكرية ومعرض الكتاب والمعارض الفنية التشكيلية ومعارض الوثائق والصور، وفي الجانب الآخر تحضر العروض التراثية والأزياء الشعبية والسوق الشعبي.
وفي الوقت الذي يستعيد زائر المهرجان الأبنية التراثية في المملكة العربية السعودية، والأنشطة الحرفية التقليدية، ويستدعي شظف الحياة التي عاشها آباؤنا تتبارى الوزارات الخدمية والمؤسسات الحكومية والشركات والمؤسسات لتطلع المواطن والمقيم على الخدمات المتطورة التي تقدمها لهما في ربط بين الماضي والحاضر وكأنها تقول هكذا كنا وهكذا أصبحنا..
وهكذا يتزود المواطن بهذه الوجبات الثقافية المنوعة التي تقدمها الندوات والمحاضرات والمعارض، كما يتلقى معلومات لا تقدمها الكتب عن أنماط الحياة في مناطق المملكة المختلفة عندما يمر بالأجنحة المختلفة لكل منطقة وما تعرضه داخلها من طُرُز بيوتها وأثاثها ولباس أهلها ومأكلهم ومشربهم وحياتهم اليومية. حفظ الله بلادنا وأدام عزها وسؤددها.

كاتب سعودي*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *