ماعاد قلبي

 

 

خاطرة

بقلم / مها الطلحي

أصبحت كالجماد لايخرج من قلبي سراً
ولكن تخونّني عيناي
فكل الذي أُخفيه في صدري
يقرؤونه من عينيَّ
لماذا العيون لا تكذب مثلما يكذبون ؟!
لماذا هي ذابلة وهم يتجبرون ؟!
أريد أن تصبح عيناي مبهمتين لا أحد
يستطيع أن يرى قلبي من خلالهما حتى وإن حزِنت
وأذنت للدموع بالنزول ،
لاأريد أحداً أن يراها
أريدُ أن أكون شامخةً قوية بعين نفسي
ولا أود أن أضعف أمام أحدهم
ولكن ..!
الحنين سيودع قلبي قريبا ً
وستصبح عيناي متحررتين  من تلك الدموع
وماتبقى من سطور الجروح ستودعها عيني
وأخبئها وراء قلبي
فقلبي ماعاد يحتمل صفعةً من ذكرى أليمة .

* كاتبة من السعودية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *