بائعة الكادي

قصة قصيرة

للقاص/جمعان الكرت*
في مساء شفيف عزمتُ اقتطاف ثمرة بيضاء لؤلؤية لأهديها إلى تلك التي شغف قلبي بحبها
انداحت في ذاكرتها أيام الطفولة حين كانا كعصفورين يحلقان فوق أشجار خضراء يزدهي بها الوادي وبعد أن يتماهيا في الفضاء يهويان نحو جدول صغير ليعودا بكل رشاقتهما.
لم يمانع من ارتشاف الماء الذي وضعته بين يديها ليشرب وهو غارق في الضحك لتغترف بكلتي يديها الماء من الجدول وترشه ليقفز برشاقة من أمامها هارباً ليعود هو الآخر ببل عمامته البيضاء ليطوق بها عنقها وسط بهجة ماتعة ليعودا إلى منزليهما المتجاورين وقبل أن ينعطف كل منهما يودعان بعضهما بابتسامة رقيقة وإيماءة من العينين للالتقاء في يوم آخر
الخلاف الذي نشب بين والديهما وضع جداراً من الجفاء بين العائلتين، ما أن حط السيل مياهه الغزيرة حتى باشر بتغيير مساره، ليقذف بالتراب والأحجار والشوائب في مزرعته، لتصبح أشجار الكادي محطمة الفروع مندسة تحت أكوام التراب، خرج بجنبيته المحدودبة اللامعة محركاً بكل غضب يديه متوعداً ومهدداً أن يضرب عنق المتسبب، فيما حمل الآخر سلاحه من مخبئه، مسدس بطلقات خمس نافذة، وكان أفراد القرية أسرع مما يلتحمان،  حيث هبوا وأطفؤوا شرارة العراك، ليلقى كل منهما نثار الشتم والسب والتهديد بأن يلتقيا في يوم أسود،
مذ ذلك اليوم المشؤوم لم أعد أرى ثمرة الكادي اللؤلؤية ولم أعد أشم رائحتها الزكية، كانت هي تسترق النظر من خلف قضبان نافذة تطل على مساحة الوادي؛ لترى شاباً امتلأ جاذبيةً بثوبه الأبيض وعقال أسود،  يعتمر عمامته البيضاء مع طلائه الربيع الكادي زاد بهاؤه وأصبحت ثماره بيضاء كالأقمار يضج بداخلها روائح باذخة، تهادت في نسائم فجر من طرقات تفضي إلى عمق الوادي مدت يدها الغضة اقتطفت ثمرة يانعة دستها بين حنايا صدرها وعادت على عجل ووضعتها في مكان افتراقهما لتقع عيناه على تلك الهدية المعطاة عادت بذاكرته ارتسمت على محياه ابتسامة مليئة بالحزن حيث ابتعدت جغرافية المكان بين قلبيهما المترعين بلوعة الحب.

* كاتب من السعودية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *