الفرج بعد الشدة

موسى الشافعي*

من أي باب .. إلى أعماقكم ألج ؟؟
وفي الحنايا تبارى الخوف والحرج ؟!!

هذا الضجيج الذي في النفس محتدم
يكاد رغم احتكار الصمت .. ينبلج !!

أطوي على وجع الإعراض خاصرتي
حتى أرى الروح في الأوجاع ..تندمج !!

وحدي ..ولي وطن بالحرف أرسمه
لكن عشاقه .. من عينه ..خرجوا !!

لا ذنب لي غير أني جئت مستويا
مثل السماء ..فلا صدع .. و لا فرج !!

أتيت ملء القوافي حاملا لغة
كالروح ..لا الراح في الأعماق تمتزج !!

لا أكتب الحرف حتى أستحيل دما
يفوح بالضاد والفصحى .. له أرج !!

لم تبعث الشمس في جو السما وهجا
إلا ونازعه من أحرفي وهج !!

ما أعظم الفرق عند السبق في فرس
صحيحة الساق من أخرى بها عرج !!

لم أبتكر فتنة إلا رأيت لها
عينا بإنسانها الأحقاد تعتلج !!

آمنت بالله .. ما أذنبت في أحد
حتى أرى الشك رأي العين يختلج !!

ولست آسى على هذا لعمركم
ففي فؤادي من نور الهدى سرج !!

قال الرسول بما معناه منكشف
إن صدقت مهج ..أو كذب مهج !!

لن تلبس الأرض ثوب الطهر ثانية
حتى يصفق في أرجائها المرج !!

ويكثر الهرج .. مامن راية رفعت
إلا رأيت غثاء تحتها درجوا !!

مازال للأعور الدجال شرذمة
في أرض طابة إن نادى بهم خرجوا !!

ولم تزل في الفضا حولي ملائكة
يحصون لله ما نأتي ..إذا عرجوا !!

تقلد الفوز من صحت سريرته
وبان لله منها نحوه ..لهج !!

لا قلب للريح ..لا إدراك يحكمها
لكنها مثلنا ..تسلو ..وتنزعج !!

قد حصحص الحق .. ماضاقت على أحد
إلا ووافاه ..بعد الشدة الفرج !!

شاعر من السعودية* 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *