لوّامة أمّارة

ماجد الصبحي*

أَمَّـــارَةَ السّوءِ يا نفسي ألا اتّئــدي
         أصبحـــْتِ مهلكتي بالوِزْرِ فابتعـدي

هلاّ بلغْتِ من الأعـــــــذارِ معـذرةً
            أم كانَ ذنبُكِ مغفـوراً إلـــى الأبــدِ

سَبَّاقــــــةً كنتِ للخيــراتِ ساعيـةً
         فجدّدي العزْمَ للخيــــراتِ واجتهدي

َغَشَّاكِ هذا الخمـولُ الملتظي شرراً
          أحالَـكِ العجْـزُ من بشرى إلى النّكدِ

لَوَّامتي بعدُ قـد أمسيتِ خاذلتي
           هلاّ تـودّيـنَ إيـذائي مــــن الحسدِ

عن صحبــــةِ الخيّريـنَ اليومَ راغبةٌ
           وتشتهي الصّـدَّ عـن بـوّابـةِ الرّشَدِ

تُبَدِّليـــــن الخـنــا بالمسكِ غافلـةً
        شتّانَ بيـنَ الشّذا والكيـرِ فاقتصدي

أمَا توجّعتِ من نـومٍ ومـــــن سِنَةٍ
           أمَا تفكّــــرْتِ يا نفسي بيــومِ غـدِ

أَمَّـــارَةَ السّوءِ يا نفسي ألا اتّئــدي
         أصبحـــْتِ مهلكتي بالوِزْرِ فابتعـدي

شاعر من السعودية*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *