المقبل يفتتح “معرض قصص وحضارات” بالدمام

الدمام _ حنان الحربي

افتتح مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية “عبدالرحمن المقبل”، بحضور مدير جمعية الثقافة والفنون بالدمام يوسف الحربي، و مساعد مدير عام فرع الوزارة لقطاع التنمية ابتسام الحميزي،  مساء أمس الخميس معرض مرسم طباشير الخامس (قصص و حضارات ) في قاعة عبدالله الشيخ للفنون بمقر جمعية الثقافة والفنون بالدمام، مستمراً المعرض حتى الأثنين المقبل.

وأوضحت الفنانة شعاع الدوسري مؤسسة المرسم والمشرفة على المعرض في شرحها عنه أن المعرض ضم 25 فنانة تشكيلية، تنوعت مواضيعهن بين التعبير عن قصة ذات معنى أو قصة عبر التاريخ أو حضارة تعبر من خلالها الفنانة عن جانب سواء كان عمراني أو خط أو قصة أو حدث، مضيفة أن لكل فنانة أسلوبها الخاص في التقنية المنفذة من خلالها اللوحة منهن من استخدمت المعاجين والخط العربي والرسم الرقمي، في تعبيرهن عن كل حضارة تم رسمها، مقدمة الشكر والتقدير لمدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الأستاذ عبدالرحمن المقبل ولجمعية الثقافة والفنون لاحتضانها المعارض الفنية .

وبعد الافتتاح تحدث عبدالرحمن المقبل ” من دواعي السرور أن نجد في هذا المعرض عبق التاريخ، من خلال ابراز تاريخنا وحضارتنا الإسلامية من خلال الفنانات المشاركات في المعرض، معبراً عن هذه الملحمة للاندماج بين الفن التشكيلي والتاريخ العريق.

وعن المعارض الفنية أوضح مدير جمعية الثقافة والفنون بالدمام يوسف الحربي، أن الجمعية وضمن أهدافها دعم الحركة التشكيلية في المنطقة من خلال فتح المجال للمجموعات والفنانين لإقامة المعارض الشخصية والجماعية، فقد تجاوزت معارض 2018م 30 معرضاً جماعيًا وفردياً، وسيكون خلال الأيام القليلة القادمة معرضا لمحافظات المنطقة الشرقية، وعدة معارض سيتم الإعلان عنها في حينها، حيث ستكون متنوعة بين الخط العربي، و الفيديو آرت، و التصوير الضوئي، و الرسم.
وفي هذا المعرض تقدم الفنانات ثيمة مختلفة تضعنا فيها الصورة التشكيلية في مقاربة إبداعية لقصص و حضارات تاريخية أو خيالية في محاولة منها لإشعال الخيال داخل المتلقي أو العودة به لأزمان مختلفة ربما قرأ عنها و مرت في خياله، و تتنوع أساليب المتدربات في إخراج الأعمال بين الانطباعية التأثيرية و الواقعية رغم ثبات الثيمة، ويقام هذا المعرض ضمن مجموعة عديدة من المعارض تقدمها و ترعى تواجدها بالساحة جمعية الثقافة و الفنون بالدمام سنوياً حرصاً منها على تواجد الفنانين و استمراريتهم بالساحة و التعرف على أساليبهم و اتجاهاتهم الحديثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *