الليل والصبح

آمنة بنت علي العميري*

لَيلٌ أتى بِظَلامِهِ يَتكَحَّلُ
والبَدرُ شَيخٌ في الفَضا يتَأمَّلُ

والْبَحْر ساجٍ لَستَ تَسمَعُ هَمسَه
طَبْعُ الحَليمِ غَدا بِه يَتَزمَّلُ

والسَّاهِرون يَلوكُهم قَهَرُ الجَوى
والشَّوقُ في جَوفِ الحَشا يتَملمَلُ

يا ليلُ: كَمْ شقَّتْ ستورَك آهَةٌ
كَمْ زادَ طُهركَ عابِدٌ يتَبتَّلُ

يرعى نجُومَكَ عاشِقٌ مُترقِّبٌ
وَتَرَى الحَبيبَةَ للِّقا تتَجَمَّلُ

جُنَّ الأحِبَّةُ، مَنْ يَرقُّ لِحالِهم؟
والليلُ مِن وَرَعٍ بِهِ يتَعَقَّلُ

نَعَم، الصَّباحُ بِكُلِّ فَألٍ مُفعَمٌ
لكنَّ سِحرَ اللَّيلِ لا يتَبَدَّلُ

لَوْلا الصَّباحُ لأظلَمتْ هذي الدُّنا
وبِغيرِ ليلٍ صُبْحُنا يَترمَّلُ

شاعرة من قطر*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *