مروج السندس

سيد أبو بكر الحسيني*

مُروجُك حيثُما مالت أميل

وحيث أريجها الدنيا تميل

ومن أفيائها الأشعار تسمو

إلى الجوزاء في ألق تسيل

كأن الحب عرّج في رؤاها

ومال إلى روابيها الأصيل

تطلّ على مشاعرها مُروج

وتحت الشعر يجري السلسبيل

وحيث نسائم الأحلام تزهو

ترفّ على القصيدة أو تَهِيلُ

كأنٍكِ روحها وسنا رباها

كأنك نبضها الزاهي الجليل

وما كانت تُجَسّدُ في قصيد

ولكن من شذاك لها الأَثِيْلُ

حديثك كان تِرْياقا وعِطْرا

وبوحك فاق أن يُسْمَى جميلُ

عليك روائع الأشعار تُتْلَى

وفوقكِ يورف الظّلّ الظّليلُ

تُغَرّدُكُ الكراكي والكناري

“مُرُوجْ” أَنْتِ ليس لها مَثِيلُ

 

شاعر من الهند*

3 thoughts on “مروج السندس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *