اشتياق

         

خاطرة 

للكاتبة فاطمة المرواني* 
سَأتسَرَبُ إلى صَومعتِكَ،
كالعصفورِ يَرْتَعدُ فِي هَذَاْ الفراغِ، مُنهَك أتسللُ لنجاةِ روحٍ تحلِمُ بسلامِ فَجرِكَ،
مِنْ قَلقِ الليلِ الطويلِ ببابِكَ
أنقرُ ذاكرتَكَ،
فِيْ غَفْوَةِ ليلٍ فِيْ ظَلامِ مِحْرَابِكَ
تَرْنُوْ أناملُ الحناءِ نَحْوَ عَبِقِ أَنْفَاسِ مِسْكِكَ،
ليس لِيْ مكان فِيْ عَوَالِمِهِمْ
خَبِئْنِي بَينَ غيومِكَ،
ذوبانُ الأيامِ مستمرٌ ببعدِكَ
انقطاع الحياة واردٌ من مائك،
أتحسسُ بعينينِ ضريرتينِ ملامِحِكَ،
يَدبُ جنونُ ظلِيَّ وجسدِكَ
سالَ ماءُ شهدِ شرابِكَ، رَوَى الأوديةَ المُعَرَّاةَ
فضحَ الشوقَ الصامتَ فِيْ عَيْنَيْكَ
مسارِي ضياع غيَّرتَه بِضْوئِكَ
أبحثُ عَنْ مَلامِحِ الأمكنةِ فِيْ غُرْبَتِكَ
الحبُ نَخْلُ ماتَ بِقَسْوَتِكَ
سَأَحتل رُكنِ قَلْبِكَ أجمعُ أشلاءَ رُوحِكَ
أَحْتَوِيْ أَلَمَكَ حيرتَكَ ضَياعَكَ
اترُكْنِي فراقًا كَمَاْ أنَاْ فِيْ شَرَايينِكَ
مَسحَتْ مَلامِحِيْ وَبَقَيَتْ ظلَكَ
واملأ بِمَاْ تَشَاءُ فِيْ عالمِكَ
أنَاْ ..
امرأةٌ أحبُ و َلاْ أغارُ ولا أتلاشى. 

* كاتبة من السعودية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *