شاعر

ق.ق.ج

للقاص/ محمد المزيني

مسح نظارته الصدئة ببطء، والعرق يتفصد من جبينه، وقبل أن يهم بالجلوس على كرسيه ذي البطانة المتآكلة كي يريح بدنه المنهك، دخل عليه المدير، وضع يده على كتفه بحنو قائلاً : لم أسمع يوماً قصيدة مديح كالتي شنفتَ بها مسامعنا ليلة البارحة، تستحق ترقية، أمسى بطانة متآكلة.

* كاتب وروائي سعودي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *