الغراب

الغراب

قصيدة لإدغار الان بو

ترجمة عهود محمد

ذات مرة، في منتصف ليلة موحشة، وبينما كنت غارقا بالتفكير، منهكاً ومرهقًا،

وأثناءَ انهماكي على كتبٍ عجيبة غريبةٍ عن علومٍ فقدت

عبر الزمن، أومأت برأسي، كِدتُ أغفو.. فجأة سمعت صوت نقرات،

أحدهم يطرق برِفقٍ على بابِ حُجرَتي.

“لا بد وأنه زائر ما يطرق بابي،” قلت هامساً. “هو كذلك لا أكثر.”

***

آه، بوضوحٍ أذكرُ، كنّا بذلك الشهر الكئيبِ ديسمبر،

جمراتٌ كانت مشتعلة، تحتضر الآن مرسلة أشباحها على الأرض.

كم تمنيت قدوم الصباح. بين كتبي كم بحثت عن السلوى،

لمْ أجِد في كتبي عزاء لحزني… حُزني على فقيدتي لينور.

تلك المرأة النادرة المشرقة التي أسمتها الملائكة لينور.

لينور… لم يعد لها الآن اسم يذكر.

***

ذلك الحفيف الحزين المتردد للستارة الأرجوانية أذعرني.

أرعبني، ملأني بفزع غريب لم أشعر بمثله من قبل؛

ولذا الآن لأهدئ قلبي الذي يطرق ليشق صدري، انتصبت واقفاً ورددت لنفسي قائلاً:

“ضيفٌ عند بابِي يتوسل الدخول…

ضيف متأخرٌ عِندَ بابِي يتوسل الدخول؛

هذا فقط، لا أكثر.”

***

عندئذ استعدتُ شجاعتي وانقشع تذبذبي وقلتُ:

“صدقاً أعتذر سيّدي أو سيّدتي؛

إن أردت الحق، كنتُ غافياً، وجئتَ برفق على بابي تطرق، لذا بالكادِ سمعتك.”

ها أنذا أفتح البابَ على مصراعيه…

ظلامٌ فقط، لا أكثر

 

The Raven

Once upon a midnight dreary, while I pondered, weak and weary,

Over many a quaint and curious volume of forgotten loreWhile I nodded, nearly napping, suddenly there came a tapping,

As of someone gently rapping, rapping at my chamber door.

“’Tis some visitor, I muttered, tapping at my chamber doorOnly this and nothing more.

***

Ah, distinctly I remember it was in the bleak December;

And each separate dying ember wrought its ghost upon the floor.

Eagerly I wished the morrow;vainly I had sought to borrow

From my books surcease of sorrowsorrow for the lost Lenore

For the rare and radiant maiden whom the angels name Lenore

Nameless here for evermore.

***

And the silken, sad, uncertain rustling of each purple curtain

Thrilled mefilled me with fantastic terrors never felt before;

So that now, to still the beating of my heart, I stood repeating

“’Tis some visitor entreating entrance at my chamber door

Some late visitor entreating entrance at my chamber door;

This it is and nothing more.

***

Presently my soul grew stronger; hesitating then no longer,

Sir, said I, or Madam, truly your forgiveness I implore;

But the fact is I was napping, and so gently you came rapping,

And so faintly you came tapping, tapping at my chamber door,

That I scarce was sure I heard you”—here I opened wide the door;

Darkness there and nothing more.

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: