الأكثر مشاهدة

رزان السلمي* لمدة دقيقة واحدة أغمض عينيك وتذكر الكم الهائل من الأخطاء التي وقعت …

بحجة الخبرة

منذ 6 أشهر

28

0

رزان السلمي*

لمدة دقيقة واحدة أغمض عينيك وتذكر الكم الهائل من الأخطاء التي وقعت فيها بقصد أو بغير قصد لا يهم أن تكون قد اقترفتها بسن النضوج أو دون ذلك لا يهم أيضا كم مرة كررتها، ومن منظور آخر من يقرر أن هذا خطأ وذلك صواب من يقرر أن هذه تجربة وتلك مرحلة من يقرر أن يقص نصف عمرك ويقحمك فيما يسمى (طريق الصواب!) بحجة الخبرة
ومن يستطع فرض فكرة وإجبارك على أنها النجاة لك
بين كل هذه الفوضى يأتيك نوعُ مختلف يستخدم (لوي الذراع) ويذكرك كم مرة أخطأت وبنوع الخطأ كنوع من التحذير وخوفًا من أن تقع به مرة أخرى
ونستنتج من ذلك أن أصحاب تلك الصفة يشتركون في الآتي:
– متعة نقد الآخرين والتلذذ بتفسير أخطائهم.
– المبالغة باستخدام السُلطة الأبوية.
– التذكير المستمر بالخيبات وكأنهم خرجوا من بطون أمهاتهم مصلحين.
– من المستحيل أن ينتقدون أنفسهم وأن يستشهدوا بأخطائهم من باب عدم الوقوع مرة أخرى في نفس الخطأ.
– بارعون في استخدام استراتيجية قَلب الطاولة.
– متلونون يأتون بشرّهم بأكثر من طريقة.
– يتجاهلون تمامًا أن لكل تجربة قصة مختلفة وأسباب مختلفة.

وأؤكد على آخر صفة ذكرتها وأكررها لغرضٍ واحد، وهي الطريقة السُّمية التي يغذون بها خصومهم واختيار هذا اللفظ ليس عشوائيًا بل من يشحن عقلك ويشغل قلبك ويؤنب ضميرك ويتعمد تكرار أخطائك عليك يستحق أن يُترك ولا يؤخذ بحديثه ولا يستشار لأنه مُحبط ولا يستأنس بحديثه لأنه منفّر.

وقد يأتيك بهيئة المنقذ المبشر، من يحمل معه مستقبلك ويُمهد لك الطرق ويشعل أصابعه بالفرص ويرجعك للمربع رقم واحد؛ يذكر جميع أخطائك، ثم يفرض ما يراهُ مناسبًا له لا لك ومن واجبك تركهم وعدم الخضوع لأي نقاش معهم لأنهم عبءُ على الروح وثقل على القلب.

كفانا الله وإياكم وباء قلة الفهم وعجز الرأي وتلوث الأفكار.

*كاتبة سعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود