النقد في المملكة العربية السعودية

أ.د.عالي سرحان القرشي*

بدأت الحركة الأدبية في المملكة تطالع القارئ بحضورها عبر الصحافة والإصدارات الأدبية حين بدأ النقد يمارس حضوره التوجيهي حينًا، والتقريعي حينًا آخر، محاولاً تلمس الوصول إلى غايات الناقدين في حضور الثقافة الحديثة والأسلوب الحديث والرؤية التقدمية الناضجة.

وكانت هذه النقدات تظهر عبر الصحف في مثل صحيفة أم القرى التى كتب فيها محمد سعيد عبد المقصود خوجه بتوقيع (غربال)، وفي صحيفة صوت الحجاز التي كانت تشتد عنايتها بالأدب إذ شن فيها محمد حسن كتبي حملة شعواء على الشاعر أحمد إبراهيم الغزاوي مشيرًا إلى أنه شاعر المدح والمناسبات.

ونعى عليه اتباعه الأسلوب القديم، وترسّم خُطى الشعر الجاهلي، وتوارد مخزوناته القديمة على شعره. وكان النقد الصحفي آنذاك يتسم بالحدة فحين نشر عبد القدوس الأنصاري قصة (مُرهم التناسي) نقدها محمد حسن عواد، وقد أثار هذا النقد حفيظة الأنصاري ومؤيديه؛ فلجأ العواد في رد من ردوده إلى تعبيرات قاسية لاذعة  قادت إلى غيرها؛ مما جعل المحرر يغلق الصحيفة أمام النقد الأدبي لكن الصحيفة لم تصُمد أمام مقاطعة الأدباء لها مما جعل المحرر يشعر بالمرارة فيضطر إلى إعادة الكتابة النقدية في الصحيفة.

و حين أصدر أحمد السباعي روايته (فكرة) نجد أحمد عبد الغفور عطار – عندما ضاقت به السبل في نشر نقده – يصدر صحيفة في مصر بعدد واحد يخصصه لنقد هذه الرواية.

وقد شمل نقد العطار جوانب لغوية، وأخرى فنية، مثل البناء، والتشخيص، والسرد القصصي، ويرى أن الرواية تخلو من التحديد المركزي، وأنها مجرد خواطر وأفكار لمعت في ذهن الكاتب، ولم يُحسن التعبير عنها.

ونجد في المراحل المبكرة كتابات نقدية ضمن التاريخ للأدب.

وأخر تقويمية عامة للأدب في بلادنا، أو لجنس أدبي،  أولأدب منطقة في المملكة.

وإذا جاوزنا الصحافة إلى الكتب التي ضمنت النقد، واتجهت إليه وجدنا كتاب (المعرض) الذي صدر عام ١٣٤٥ه-(١٩٢٦م)،  لمحمد سرور الصبان، الذي طرح استفتاء حول التزام اللغة العربية الفصحى في الإنتاج الأدبي،  فعبرت الأكثرية من العشرة الذين أجابوا ضرورة الالتزام،  وأقلية لاترى ذلك،  ومنهم محمد حسن عواد، وكان العواد متحمسا للتجديد.

__________

*أديب وناقد سعودي

-قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية الجزء الثالث إعداد دارة الملك عبد العزيز ص1715.

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: