مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

د. منيرة بنت علي آل عقيل* أشرقت علينا شمس ذكرى التأسيس يوم الثلاثاء الموافق 22-2 …

يوم التأسيس: قصة كفاح ونجاح

منذ 6 أشهر

23

0

د. منيرة بنت علي آل عقيل*

أشرقت علينا شمس ذكرى التأسيس يوم الثلاثاء الموافق 22-2-2022 بفضل الله -سبحانه وتعالى- ، ثم بجهود الإمام محمد بن سعود بن محمد بن مقرن، الذي ولد في عـام 1090هـ (1679م). عاش حياته في “الدرعية”، ونشأ في بيت حكمة وسياسة وتعلم كيف يقود بحكمة؛ ليحافظ على حكم أجداده. وفي شبابه ساعد والده في تنظيم شؤون الإمارة، وهـذا ما جعله على قدرٍ كافٍ بمعرفة ما يدور حوله وكيف يُديره.

كان في الصفوف الأمامية في الدفاع عن الدرعية عندمـا غزاهـا سـعدون بن محمـد زعيـم بنـي خـالـد بالأحساء، وتمَكن من الحفاظ على الدرعية. عُـرف بالتدين، وحب الخير، والشجاعة، والإقدام. وهو امتداداً لتاريخ أسلافه الذيـن وضعوا اللبّنة الأولى للدرعيـة وحكموها.

بدأ حكمه في منتصـف عـام ١١٣٩هـ (فبراير ۱۷۲۷م)؛ ليجمع شتات الدرعية بعد ما كانت تَمُر به من معاناة بسبب الانقسامات والصراعات على الحكم بين عمـه الأمير مقرن والأمير زيد بـن مـرخـان، وأيضًا حملة الدرعيـة عـلى العيينة، ومقتـل الأمير زيـد بـن مـرخـان، وانتشار وباء الطاعون ووفاة الكثيرين بسببه، ولكن لم تكن هذه الأحداث عائق لتوحيد الدرعية ونشر الأمن والاستقرار؛ فقد كانت حكمته ورؤية الثاقبة وسَعة معرفته وإدراكه لكل ما يدور حوله وبالجزيرة العربية بشكل عام سلاحه في مواجهتها؛ لذا خط مسارًا جديداً  في تاريخ الدولة تَمثل في الوحدة والتعليم ونشر ثقافة التواصل بين أفراد المجتمع والحفاظ على الأمن والأمان.

وللإمام محمد بن سعود العديد من الإنجازات، وأهمها: تأسيس الدولة السعودية الأولى وتوحيدها وبناؤها في عهده على مرحلتين:

كان من أبرز أحداث المرحلة الأولى خلال الفترة (1139- 1158هـ / 1727-1745م)، توحيـد شـطري الدرعيـة وجعلهـا تحـت حـكـم واحـد بعـد أن كان الحكم متفرقاً في مركزين. والاهتمام بالأمور الداخلية وتقوية مجتمع الدرعية وتوحيد أفراده. وتنظيم الأمور الاقتصادية للدولة. وبنـاء حـي جديد في سمحان وهـو حـي الطرفيـة، وانتقـل إليـه بعـد أن كان غصيبـة هـو مـركـز الحكـم مـدة طويلة. ونشر الاستقرار في الدولة في مجالات متنوعة. كما حقق الاستقلال السياسي وعـدم الـولاء لأي قوة، في حين أن بعـض بلدان نجـد كانت تدين بالولاء لبعض الزعامات الإقليمية. وإرسـاله أخـاه الأمير مشاري إلى الرياض لإعادة دهـام بـن دواس إلى الإمـارة بعـد أن تم التمـرد عليـه بنـاء على طلب دهـام المعونـة مـن الدولة السعودية الأولى. ومناصرة الدعوة الإصلاحيـة التـي نادى بها الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي اختار الدرعية لقوتها واستقلالها وقدرة حاكمها على نصرة الدعوة وحمايتها. والتواصـل مـع البـلـدات الأخـرى للانضمام إلى الدولة السعودية. وبنـاء سـور الدرعيـة للتصدي للهجمات الخارجية القادمة إلى الدرعيـة مـن شرق الجزيرة العربية.

أما المرحلة الثانية من التأسيس (1159- 1179 هـ / 1746-1765م)، كان أبرز ما فيها هو بدء حملات التوحيد، وتوليه قيادتها. وتوحيد معظم منطقة نجد وانتشار أخبار الدولة في معظم أرجاء الجزيرة العربية. والقدرة على تأمين طرق الحج والتجارة فأصبحت نجد من المناطق الأمنة. والنجـاح في التصدي لعـدد مـن الحمـلات التـي أرادت القضـاء عـلى الدولة في بدايتها.

ونحمد الله، ثلاث قرون من العز والفخر احتفينا بها في ظل قيادة دستورها كتاب الله وسنة نبيه الأمين.

*أكاديمية سعودية 

*قراءة في كتاب أصدرته دارة الملك عبدالعزيز بعنوان يوم التأسيس ١١٣٩هـ- ١٧٢٧م.

الكلمات المفتاحية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود