بوصلة الفرح ،،

2 thoughts on “بوصلة الفرح ،،

  1. يالثراء إحساسك.
    ودفء مجالك المغناطيسي
    الجذب بالدفء أم بالمغنطة أيهما يشاء القارئ
    حنان في إباء وعناق في كبرياء
    ذلك هو سِقاء عطائك الأدبي الراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *