قرنٌ في رماد

 

قرنٌ في رماد..

لوْ كُونتْ  دوْ  ليزْلْ Le conte de lisle) )  
ترجمة / مهديّة دحماني

لتصمُتْ يا صوتَ الأحياءِ المفجِعْ
الكُفْرُ الشرسُ الذي يُدحرجُ – عبر الرياح – :
صيحاتِ الهلع
صيحاتِ الكراهية
صيحاتِ الهُياجْ
الصخبَ المرعبَ للغرقِ الأزليّ
المعاناةْ 
الجرائم
النّدم
النَّحيبَ اليائسَ القانِط
روحَ الإنسانِ وجلدّه
يوما ما تصمتون ..
كلّ شيءٍ سوفَ يصمُت :
الآلهة
الملوك
المدانون
والحشودُ الوضيعة
دويّ المنافي والمدنِ الأجشّ
حيوانات الأحراجِ والأطوارِ والبحار
كل ما يحلّقُ ويقفزُ ويزحفُ في هذا الجحيم
كل ما يرتجفُ ويفرّ
كل منْ يفترسُ ويلتهمْ
من دودةِ الأرضِ المسحوقةِ في الوحْلْ
إلى الصاعقةِ الهائمةِ في سُمكِ اللياليْ
عبْرَ طلقةٍ واحدةٍ توقفُ الطبيعةُ أصواتها ..
                       ********
لا وجودَ بعد ذلكَ للسّعادةِ المُجْتناةْ
للجناّتِ العتيقةِ تحتَ السماواتِ الساحرهْ
لا وجود أبدا لحديثِ آدمَ وحواّءَ عن الأزهارْ
ولا للموتِ الأزليِّ إثْرَ الكثيرِ من الآلامْ
عندما يغدو هذا الفلكُ وكلُّ منْ يحيا عليهِ صخراً صلبا 
قاحلا مفصولا عن مدارهِ الشاّسعْ
أخرقَ أعمى مكتظاًّ بصيحةٍ أخيرة
أثقلَ وأكثرَ تشتّتاً بين الحينِ والحينْ
                      ***********
ضدّ بعضِ الأكوانِ الجاثمةِ في قوتِها
يخترقُ لحاءه الكاهلَ البائسْ
عبرَ ألفِ فتحةٍ فاغرةٍ 
يطلقُ للهيبهِ تدفّقاً في صميمِ محيطاتِهِ
ماضياً ليخصِّبَ منْ أنقاضهِ الدّنسةِ أثلامَ الفضاء 
حيثُ تختمرُ العوالمْ ..

Le Siècle En Cendr) 1862

les,
Les bêtes des forêts, des monts et de la mer,
Ce qui vole et bondit et rampe en cet enfer,
Tout ce qui tremble et fuit, tout ce qui tue et Mange,
Depuis le ver de terre écrasé dans la fange
Jusqu’ à la foudre errant dans l’ épaisseur des nuits !
D’ un seul coup la nature interrompra ses bruits.

Et ce ne sera point, sous les cieux magnifiques,
Le bonheur reconquis des paradis antiques
Ni l’ entretien d’ Adam et d’ ève sur les fleurs,
Ni le divin sommeil après tant de douleurs ;
Ce sera quand le globe et tout ce qui l’ habite,
Bloc stérile arraché de son immense orbite,
Stupide, aveugle, plein d’ un dernier hurlement,
Plus lourd, plus éperdu de moment en moment,
Contre quelque univers immobile en sa force
Défoncera sa vieille et misérable écorce,
Et, laissant ruisseler, par mille trous béants,
Sa flamme intérieure avec ses océans,
Ira fertiliser de ses restes immondes
Les sillons de l’ espace où fermentent les  mondest des vil.

 

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: