فلمبان يعيد إصدار (توجهات الفن السعودي في نصف قرن)

مباركة الزبيدي – جدة 

أعاد الفنان التشكيلي السعودي أحمد فلمبان قبل أيام توقيع كتابه أضواء على توجهات الفن السعودي في نصف قرن، الذي سبق وأن قام بتوقيعه قبل عامين وذلك مزامنة مع عودة الدكتور عبد الله دحلان من رحلته العلاجية .

الكتاب من إصدارات جامعة الأعمال والتكنولوجيا بجدة  وهو إضاءة عن التجربة الجمالية السعودية والمغامرة الإبداعية وعرضا موجزا عن الفن التشكيلي السعودي المعاصر في احتفالية بلوغه الستين من عمره، وأهم التحولات في مسيرته ورصد التجارب والتراكمات الفنية ووثيقة هامة لما يحويه من تراجم ل 398 فنان وفنانة من جميع أنحاء المملكة والكتاب من الحجم المتوسط يحوي على 700 صفحة ويعتبر أكبر كتاب شامل عن التشكيل السعودي صدر حتى الآن . وهو إضافة مهمة للمكتبة الفنية السعودية ومصدر لمن له اهتمام بالفنون البصرية السعودية من الدارسين والباحثين والمتلقين . والكتاب برعاية وإشراف الدكتور عبدالله صادق دحلان . رئيس مجلس أمناء الجامعة.

وحول كتابه ورحلته مع إنجازه  ومعاناته وكفاحه في سبيل ذلك خص الفنان أحمد فلمبان فرقد بهذه الأسطر: لا شك أن الفن التشكيلي استطاع أن يأخذ حيزا كبيرا ومهما في المنظومة الثقافية السعودية، بفضل الله ثم بجهود الرعيل الأول من الفنانين الذين تحملوا البدايات وأقاموا بجهودهم الذاتية معارضهم الشخصية والجماعية تحت وطأة التهميش وضعف الإمكانات، لإيمانهم العميق بعبء الرسالة وحبهم لهذا الفن وما صاحب ذلك من إخفاقات وإحباطات ونجاحات، وقدموا إنتاجهم الفني للتعبير عن ذواتهم، كان ذلك من العوامل الهامة على بروز الشكل المعاصر للفن التشكيلي السعودي، بالإضافة الى دعم ورعاية الجهات الرسمية وزارة المعارف ووزارة العمل والرئاسة العامة لرعاية الشباب ووزارة الثقافة والإعلام والجمعيات الفنية وغيرها من المؤسسات الرسمية والأهلية التي ساهمت في تعزيز هذا الفن وتمهيد الطريق لانطلاقه وانتشاره وعلى اجتذاب الكثير من الهواة والشباب مولدين تربة خصبة ومناخات فنية متعددة ونشاط متقد عازمين وطامحين للوصول بهذا الفن إلى مستوى الحراك التشكيلي بمفهومه الشامل المبني على اتجاهات فكرية ثرية ومضامين وأساليب جلية وخطوة فكرية فلسفية واضحة له منطقه المؤسسي بسندها المادي والإجتماعي ، وكتاب (فن في نصف قرن) إضاءة موجزة عن الفن التشكيلي السعودي وتسجيل لواقعه وملامح لأنشطته وترجمة مسيرة للعديد من الأسماء التي واكبت طور الانبعاث الفني وغيرهم من الأجيال اللاحقة والطلائع التي تعمل على إرساء قواعد هذا البناء الكبير، وبيوغرافي عن كل فنان بترتيب أبجدي دون تصنيف أو تقييم ونموذج من عمل فني واحد لكل فنان وتدوين المعلومات وأهم الأحداث للفنان ومشاركاته وإسهاماته ونشاطه في المجال الفني وعنوانه الإلكتروني، وقد واجهت عقبات كثيرة في الحصول على المعلومات والصور، أهمها عدم اكتراث الفنانين بتدوين بياناتهم والعناية بسيرتهم الذاتية والاهتمام بالتواريخ والتناسي في تسجيل أحـداث مسيرتهم الفنيــة وتناقضاتها وفبركتها وعدم تعاونهم ونسيانهم وبطء التجاوب وإرسال المعلومات المطلوبة بالرغم من استخدامي لكل وسائل الإتصال المتاحة وقد حاولت قدر المستطاع سد النقص وفق المعايير الاجتهادية بالبحث والتقصي، وهناك أسماء وردت في الكتاب وانقطعوا عن المشاركات والمقلون في نشاطهم وعطائهم الفني ومنهم تقوقعوا على أنفسهم وتحولوا الى مجالات أخرى، ولكنهم في كل الأحــــــــــوال يمثلون سطرا في صفحات المسيرة التشكيلية لا يمكن تهميشهم أو نسيانهم، وبالمقابل هناك العديد من الفنانين لم ترد أسماءهم فهذا ليس تجاهـلاً بهم ولكن لعُسْرَي في الحصول على بياناتهم ومعلومات عن سيرهم الذاتية وصور أعمالهم الفنية أو عدم تجاوبهم، والحقيقة هذا الجهد المتواضع هو خطوة مشكورة من “جامعة الأعمال والتكنولوجيا الأهلية” بجدة كبادرة مضيئة في سماء الفن التشكيلي السعودي، ضمن اهتماماتها للمسؤولية الإجتماعية ودعمها للثقافة والفنون، الذي بفضل الله ثم بفضل مؤازرة الدكتور عبدالله دحلان أمين عام الجامعة الذي باهتمامه ودعمه رأى النور كأول كتاب من نوعه الذي حوى أكثر من 400 فنان من جميع أنحاء المملكة بحيادية تامة كان هدفه توثيق الأسمـاء حتى لا تختفي مع ريــاح النسيان وتندثر مع زحام العصر.

 

One thought on “فلمبان يعيد إصدار (توجهات الفن السعودي في نصف قرن)

  1. ماشاءالله تبارك الله الف الف مبروك لاستاذي الكبير قدرا ومكانتا واحتراما لك كل الشكر والتقدير والامتنان لمابذلته لأجل نهضة الفنون التشكيلية في بلادنا الحبيبه ولمابذلته لأجل الفنان دمت بود وبارك الله فيك وبعمرك 🌹

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *