نبع الهداية

صالح الصملة* 

‏يـــا مَــنْ تـزاحـمتِ الـهُـمُومُ بِصَـدْرِهِ

يُـمْـسِى بِـلـيْلِ الـحُـزنِ يـذريْ أدْمُـعَهْ

 

ويَـبِـيـتُ فــي جَـمْـرِ الأســى مُـتـقَلّبَاً

والـنَّـومُ خَـصْـمٌ لا يُـدانـيْ مَـضْـجعَهْ

 

و صَـواعِـقُ الـبَـلوى تَـعـاظَمَ خَـطْـبُها

والكَرْبُ في جَوْفِ الدُّجى قَدْ أوجَعَهْ

 

والــنَّــاسُ سَــــدُّوا دَوْنَــــهُ أبـوابـهـم

فــغـدا وَحـيْـداً بَـعْـدَ أَنْ كـانـوا مَـعَـهْ

 

(هــــذا كِــتــابُ اللهِ نَــبْــعُ هِــدايَـةٍ)

كَـمْ فاضَ في القلبِ الجَدِيبِ فأيْنَعَهْ

 

مــــا جــــاءَ مَـلْـهُـوفٌ إلــيـهِ مَـحَـبَّـةً

إلا بـــأنْــهــارِ الـــسَّــعــادةِ أشْــبَــعَــهْ

 

أقَـــبِـــلْ عــلــيــهِ ورَتِّـــلـــنْ آيـــاتِــهِ

واشـــربْ كـؤوسـاً بـالـهدايةِ مُـتْـرَعَهْ

 

هَــيَّـا اقْـتَـبِـسْ مِــنْ هَـدْيِـهِ وسِـنـائِهِ

لا.. لَـــنْ تَــضِـلَّ إذا نَـهـضْتَ لِـتَـتْبَعَهْ

 

هَــيَّـا.. فـهـذا الـكـونُ يُـصـغِي لَـهـفَةً

فـاتْـلُ الـكِـتابَ لِـكـيْ تُـعَـطِّرَ مَـسْمَعَهْ

 

داوِ الـــجِــراحَ الــغــائـراتِ بِــجُـرْعَـةٍ

مِـــنْ نَـبْـعِـهِ فَـشِـفـاؤهُ مـــا أسْـرَعَـهْ!

 

تاللهِ إنْ تـــلـــزمْ مَــعــالــمَ هَـــدْيِـــهِ

سَـيـكون عَـيْـشُكَ هـانـئاً مــا أرْوَعَــهْ

 

شاعر من اليمن*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *