بحر الدموع

أحمد البركاتي*

ضَــاقَ الْـفَـضَاءُ بـأَنَّـتِي وحَـنِـيْنِي
يَــا سَـاعَـةَ الْـحُزْنِ الْـكَئيْبَةَ بِـيْنِي

أبْحَرْتُ أبْحثُ عَنْ شَوَاطِئ فَرْحَةٍ
ضَـاعَتْ عَـلَى جُـزِرِ الْبُكَاء سِنِيْنِي

وصَـبَرْتُ حَـتَّى مَـلَّ صَبْرِي صَبْرَهُ
وشَـكَـا إِلَــيَّ الْـبَـحْرُ طُـوْلَ أَنِـيْنِي

والْـيَوْمَ عُـدْتُ إلَـى مَرَابِعِ بَسْمَتِي
عَــلِّـي أَلُـــوْذُ بـشَـجْـرَةَ الْـيَـقطِيْنِ

وَلَـقَدْ عَـقَدْتُ مَـعَ الْـمَدَامِعِ هُـدْنَةً
أخْرَجْتُ مِنْ بَحْرِ الدُّمُوْعِ سَفِيْني

وجَّـهْتُ وجْـهِي لـلشُّرُوْقِ وضَوْئهِ
وَأَشَحْتُ عَنْ جِهَةِ الْأُفُوْلِ جَبِيْنِي

فَـوَّضْـتُ أَمْــرِي لـلْـمُهَيْمِنِ وَحْـدَهُ
فــازْدَادَ بِـالْـفَرَجِ الْـقَـرِيْبِ يَـقِيْنِي

وَعَـلِـمْـتُ أَنَّ الله أَعْــظَـمُ رَحْـمَـةً
مِـــنْ حَـــالِ أُمٍّ مُــرْضِـعٍ بِـجَـنِـيْنِ

شاعر من السعودية*

One thought on “بحر الدموع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *