الأكثر مشاهدة

فاطمة يعقوب خوجة* يستشهد المدربون الأجانب، في أغلب ورشات كتابة القصة المصورة، بق …

إلى عالم الكائنات البرية “Where The Wild Things Are ” كتاب صنع بإتقان

منذ سنتين

471

0

فاطمة يعقوب خوجة*

يستشهد المدربون الأجانب، في أغلب ورشات كتابة القصة المصورة، بقصة
Where the Wild Things Are
التي كتبها، ورسمها (موريس سينداك) عام ١٩٦٣م.
ويعتبرون القصة نموذجا فنيا مثاليا لقصص الأطفال المصورة.
تستند حبكة القصة المكونة من 338 كلمة، والمنشورة في ٤٠ صفحة، على التحليل النفسي لمشاعر الغضب.
في بداية النشر، تمّ حظر القصة في المكتبات، وكُتبت عنه مراجعات سلبية!
لأن الحديث عن حق الأطفال في التعبير عن مشاعرهم السلبية في تلك الفترة لم يكن مقبولا!
لفت الكِتَاب أنظار النقاد المنصفين، وزادت شهرته بإقبال الأطفال على قراءته، حتى فاز بجائزة (كالدكوت) كأفضل كتاب مصور لعام ١٩٦٤،وأصبح الآن كتابا كلاسيكيا وتحوّل إلى فيلم بعنوان:
Where the Wild Things Are

تتحدث القصة عن صبي صغير يدعى (ماكس)، تسبّب في ذلك اليوم في فوضى عارمة بالمنزل، فعوقب بإرساله إلى الفراش دون عشاء، فانتابته نوبة غضب. ساعده خياله في تحويل غرفة نومه إلى غابة ومحيط وقارب صغير يبحر فيه، حتى يصل إلى جزيرة تسكنها وحوش مخيفة، أشياء برية تبدو شرسة للغاية، لكن ماكس استطاع ترويضها بنظرة واحدة، فجعلوه ملكهم. استمتع ماكس مع رعاياه جدا ومع ذلك بدأ يشعر بالوحدة ويقرر العودة إلى المنزل، ويكتشف عشاءً ساخنًا ينتظره.


القصة مميزة في تكامل الخيال الإبداعي لكل من (موريس سينداك)الكاتب، و(موريس سنداك)الرسام.
تظهر جاذبيتها عند الأطفال في واقعيتها بدءا من مطاردة الكلب إلى إطلاق عنان مشاعره الغاضبة من خلال خياله.

ومميزة أيضا في خلق شخصية تشبه القارئ، وتقود الأحداث، وتخضع لتحولات إدراكية وعاطفية؛ بعد أن ترسل الأم (ماكس) إلى غرفته، تنمو غابة، فيذهب في رحلة، ويصبح ملك الوحوش، ويصرخ كما يحلو له. لكنه يختبر تحولا في عواطفه؛ فيحنُّ لبيته.

ومميزة في قلبة الصفحة، فهي تستعمل قوة الصمت كي يتخيل الطفل كيف تنمو الغابة في غرفة ماكس
That very night in Max’s room, a forest grew,
قلبة صفحة
And grew,
قلبة صفحة
And grew
قلبة صفحة

أيضا القصة مميزة في حدث القمة، حين يصل إلى اتخاذ قرار، ويختار بين أن يبقى ملك الشراسة، أو أن يعود للبيت. الأروع أنه اختار الخيار الصحيح وهو العودة للبيت.
وهنا تترسخ في العقل الباطن للقارئ مقولة القصة وهي: الحياة في بيتك دون شراسة، أفضل من الحياة مع الغرباء وأنت ملك الشراسة.

*كاتبة قصص للأطفال واليافعين
‏@fykhojah

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود