تلويحة الذكرى

هيثم محمد البرغش*

تـلويحة الـذكرى عـلى شـفة الغيابْ

تـحكي تـفاصيل الـتجاذب والعتابْ

تــبـكـي فــــؤادا ضُــيـعـت زفــراتُـه
جـمـرا يـحـرق وجـه أسـئلة الإيـابْ

يـــا مـوقـدا بـالـوصل حـيّـر شـهـقةً
كـبرى تـدمدم ضـعف أقنعة العذابْ

وتـصير وجـها فـي الـوجوه جميعُها
مــرأى يـلاحـق طـيبة بـين الـسرابْ

مــــن لــلـفـؤاد إذا تــنـاثـر جــامـعـا
أشــتــاتـه لـــغــةً تــعـفـر بــالـتـراب

وتـلـوح بُـعـدا قــد تـقـارب فـارتقى
وصلا يذوب على تفاصيل السحابْ

وصــلا، تـوشـح حـزنـه نـجـما إلــى
أكـوانـه الـكبرى يـضج بـلا اغـترابْ

يـــا عــاهـلا فـلـك الـجـواب جـنـانه
آلامــه الـعـظمى تَـراقـص كـالـعبابْ

 

شاعر من السعودية*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *