مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

‏9. Thinking Out of the Box “Dan western” ترجمة/عزيزة برناوي في بلدة …

التفكير خارج الصندوق

منذ سنتين

1174

0

9. Thinking Out of the Box

“Dan western”

ترجمة/عزيزة برناوي

في بلدة إيطالية صغيرة، قبل مئات السنين، كان صاحب شركة صغيرة مدين بمبلغ كبير من المال لمرابي القروض. كان مرابي القروض رجلاً عجوزًا جدًا وغير جذاب المظهر تصادف أنه مولع بابنة صاحب العمل.

قرر أن يعرض على رجل الأعمال صفقة من شأنها أن تقضي تماما على الدين الذي يدين به له. ومع ذلك، كان المصيد هو انه لن يمحو الدين إلا إذا تمكن من الزواج من ابنة رجل الأعمال.

وغني عن القول, إن هذا الاقتراح قوبل بنظرة من الاشمئزاز.

قال مرابي القروض إنه سيضع حصاتين في كيس، أحداهما بيضاء و الأخرى سوداء.

سيتعين على الابنة بعد ذلك الوصول إلى الحقيبة واختيار حصاة. إذا كان لونها أسود، فسيتم محو الدين، لكن مرابي القروض سيتزوجها بعد ذلك. اما إذا كان لونها أبيض، فسيتم محو الدين أيضا، ولكن لن تضطر الابنة إلى الزواج من مرابي القروض.

على طريق مزين بالحصى في حديقة رجل الأعمال، وقف مرابي القروض وانحنى والتقط اثنين من الحصى.

بينما كان يلتقطهم، لاحظت الابنة أنه التقط حصويين أسودين ووضعهما في الحقيبة.

ثم طلب من الابنة الوصول إلى الحقيبة واختيار واحدة.

كان لدى الابنة بطبيعة الحال ثلاثة خيارات بشأن ما كان بإمكانها القيام به:

١- رفض اختيار حصاة من الحقيبة.

٢- اخراج كلا الحصويين من الحقيبة وفضح مرابي القروض الغشاش.

٣- التقاط حصاة من الحقيبة مع العلم بانها سوداء و تضحي بنفسها من أجل حرية والدها.

سحبت الفتاة حصاة من الحقيبة، وقبل النظر إليها “عن طريق الخطأ” أسقطتها في وسط الحصى الأخرى. قالت لمرابي القروض؛

“يا إلهي، كم أنا خرقاء.” لا تهتم، إذا نظرت إلى الحقيبة سنرى الحصى المتبقية، و سنتمكن من معرفة الحصاة التي اخترتها.”

من الواضح أن الحصاة المتبقية في الحقيبة سوداء، وبما أن مرابي القروض لا يريد أن ينفضح، كان عليه أن يتظاهر كما لو أن الحصاة التي أسقطتها الابنة بيضاء، وتصفية ديون والدها.

المغزى من القصة:

من الممكن دائما التغلب على موقف صعب من خلال التفكير خارج الصندوق، وعدم الاستسلام للخيارات الوحيدة التي تعتقد أنه عليك الاختيار من بينها.

 

‏In a small Italian town, hundreds of years ago, a small business owner owed a large sum of money to a loan-shark. The loan-shark was a very old, unattractive looking guy that just so happened to fancy the business owner’s daughter.
‏He decided to offer the businessman a deal that would completely wipe out the debt he owed him. However, the catch was that we would only wipe out the debt if he could marry the businessman’s daughter.

‏Needless to say, this proposal was met with a look of disgust.
‏The loan-shark said that he would place two pebbles into a bag, one white and one black.
‏The daughter would then have to reach into the bag and pick out a pebble. If it was black, the debt would be wiped, but the loan-shark would then marry her. If it was white, the debt would also be wiped, but the daughter wouldn’t have to marry the loan-shark.
‏Standing on a pebble-strewn path in the businessman’s garden, the loan-shark bent over and picked up two pebbles.

‏Whilst he was picking them up, the daughter noticed that he’d picked up two black pebbles and placed them both into the bag.
‏He then asked the daughter to reach into the bag and pick one.
‏The daughter naturally had three choices as to what she could have done:
1. Refuse to pick a pebble from the bag.
2. Take both pebbles out of the bag and expose the loan-shark for cheating.
3. Pick a pebble from the bag fully well knowing it was black and sacrifice herself for her father’s freedom.

‏She drew out a pebble from the bag, and before looking at it ‘accidentally’ dropped it into the midst of the other pebbles. She said to the loan-shark;

‏“Oh, how clumsy of me. Never mind, if you look into the bag for the one that is left, you will be able to tell which pebble I picked.”
 
‏The pebble left in the bag is obviously black, and seeing as the loan-shark didn’t want to be exposed, he had to play along as if the pebble the daughter dropped was white, and clear her father’s debt.

‏Moral of the story:
‏It’s always possible to overcome a tough situation throughout of the box thinking, and not give in to the only options you think you have to pick from.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود