في قلبي مأساة

خاطرة 

الكاتبة. / إيمان عبدالرحمن*

 

أشياء قبيحة تتكرر،
كادت تقبض على قلبي .

تُقبله .. تقلبه ، فتعصره
اليوم قبلتُ جبين الموت البارد
والمأساة أن تلك اليد الدافئة لم تطلني،
لم تتناول جبين الطفلة في لتطمئن؛
هل اشتدت حرارتي أم هدأت، إنني أفقد بهجتي وأتعفن. أتعثر كلما أتخذُ من العقل منهجاً
ومن العاطفة روحاً لي، إنها ليست هُنَا كما يجب لها أن تكون”اسم فقط يتكرر”
إن هذه المأساة تفقدني روحي، وأتمنى لها أن تطمس عين هويتي
هويتي التي تأسرني وتستعبدُ جسدي
المتثاقل من كل شيء.
إنها أشياء أسرع من الفصول وأشد اصفراراً من شمس الحقول ” لكنها تجيد التكرار”
وأنا أحترق كصيف لاينتهي في أطرافه شتاء
وصقيع ظهره لايذوب .
صقيع لايذوب يتمدد بي ويتثاءب ولاينام، إنها الفجوة تتمدد بداخلي تتشوه كجنين مات منذ قرون، وتعفّن في حتى انتفخ رحمي.

“رحمي الذي امتلأ بكل بكاء دونك .
منذُ طفولتي وأنا أخرج من ذاتي
أُعير البحر ارتطامي
وأمنح الأزهار شيئاً من رائحتي، وأهبُ السنابل لوني 
إنني وبرغم كل شيء لا أكره كل تلك الأشياء حولي
لكنني أشتِمُ التكرار،
لا تأبه، إن الذي يتفاقم بي لن يميتني ! 
فأنا أستمد من الكون سكينتي.

 

 * كاتبة من السعودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *