مواجع

علي الـمـنـكوتـة الزهراني*

هَـــمٌّ تــوسَّـد أضـلـعي ومـواجـعُ
والـصبر يُـخْفي عـجزهُ ويـصارعُ

أخـطـو وأقـدامـي تـعـاثر بـعضها
ومـسـافـة الأيـــام وهـــمٌ فـاجِـعُ

هــرمـت أمـانـينا عـلـى أحـداقـنا
والـدمـع يـبْـسَاً فـوقـها… فـأتـابِعُ

حـاولـت أخـفـيها وأمـحـو سـرَّها
لــكـنَّ كـفِّـي لـيـس فـيـهِ أصـابِـعُ

كم ذبتُ في ظنِّي وشؤم عباءتي
يـنـمـو بـآثـامي … وسِــرِّي ذائــعُ

أتـلـمسُ الاشـيـاءَ حـيـن سـكونها
لـكنَّ وجـهي فـي الـحقيقة ضائعُ

وعـصايَ كـالشيخ المقوَّس ظهرُهُ
الـنـصـفُ يـحـمِلهُ ونـصـفٌ راكِــعُ

وبـقـيَّتِي بـعـضاً يـقـودُ حـطـامَهُ 
حــــظٌّ يُــنــازعُ نـفـسَـه ويُـبـايـعُ

شاعر من السعودية*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *