يتشابهان

منى حسن*

مِـثـلِي تَـوَضَّـأْتَ بـالأَحزانِ وانْـحَدَرَتْ
‏دَمْـعَاتُ رُوحِـكَ فـي لَـيْلِ الـبُكا وَجَـعَا

‏مِـثـلِي تَـوَشَّـحْتَ هَــمَّ الـكَوْنِ، لا أَمَـلٌ
‏يَـغْـشَى الــدُّرُوبَ ولا خَـطوٌ بِـنا رَجَـعَا

‏مِـثْـلِـي انْـطَـفَـأتَ كَـمِـصْـباحٍ تَـجَـاذَبَهُ
‏رِيـــحُ الـشَّـقَـاءِ وَغَــيْـمٌ نـــازِفٌ وَلَــعَـا

‏مِـلْحُ الحِكايَاتِ فِي كَفَّيكَ مَا اغْتَسَلَتْ
‏مِـنهُ الـسُّنُونُ، وَبَـحرُ الـشَّوْقِ مَا هَجَعَا

‏وَمِــثْــلُ قَــلـبِـكَ قَــلْـبِـي وَالِـــهٌ نَـــزِقٌ
‏لا شَـــيْءَ يَـعْـنِـيهِ إلَّا أَنْ نَـصِـيـرَ مَـعَـا

‏وَمِـثْـلُ رُوحِـــكَ رُوحِـي لا سُـكُونَ لَـها
‏قَـدْ خَاصَمَتْ طِينَهَا وَالطِّينُ مَا ارْتَدَعَا

‏كُــنْـتَ الْـتِـفَاتَةَ أَقْــدَارِي إِلَــى فَـرَحِـي
‏لَــــمْ أَسْــــأَلِ اللهَ إلَّا أَنْ تَـــدُومَ دُعَـــا

‏وَكُـــنْـــتَ تَــحْــلِـفُ لا إِلَّايَ عَــاشِــقَـةً
‏تَـغْـفُو بِـبَـحْرِكَ مُــذْ فِــي مَـدِّهَـا وَقَـعَا

‏نَــوَافِـذُ الــبَـوْحِ مَـــا زَالَـــتْ مُـشَـرَّعَـةً
‏وَطَـائِـرُ الـشَّـوْقِ لا يَـشْـدُو بـهـا وَرَعَــا

‏وَجَـوْقَـةُ الأَمَــلِ الـمُـنْسَابِ فِــي دَمِـنَا
‏مَــا زَالَ هَـاجِـسُهَا يـهذي، وَمَـا اقْـتَنَعَا

‏مَــــا زَالَ لِـلَّـيْـلِ طِــفْـلٌ لا نَــجَـاةَ لَـــهُ
‏مِـنْ مِخْلَبٍ فِي حَشَا الحِرْمَانِ قَدْ رَتَعَا

‏مَــــا زَالَ لِـلْـفَـجْـرِ أَشْــجَــانٌ تُـــرَاوِدُهُ
‏عَنْ عَارِضٍ فِي سَمَا العُشَّاقِ مَا انْقَشَعَا

‏مَـهْـمَـا تَـمَـزَّقَـتِ الأَسْـبَـابِ وَانْـكَـسَرَتْ
‏نَـوْلُ الـوِصَالِ وَأَضْـحَى نَـسجُهَا رُقَـعا

‏يَــظَـلُّ لِـلْـعَـوْدِ عُـــشٌّ فِـــي قَـصَـائِدِنَا
‏تَـــأْوِي إِلَــيْـهِ عَـصَـافِـيرُ الـلِّـقَـا طَـمَـعَا

‏وَيْـلِـي مِــنَ الـحُـبِّ إِنْ خَـانَتْ نِـهَايَتُهُ
‏قَـلْـبِي وَقَـلْـبَكَ، وَيْـلِـي مِـنْهُ إِنْ جَـزِعَا

‏وَيْـلِي مِـنَ الـشَّوْقِ مِـنْ حُمى مَجَامِرِهِ
‏مِـــنَ الـحَـنِـينِ إِذَا وافـــاهُ، وَاجْـتَـمَـعَا

 

شاعرة من السودان*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *