الأكثر مشاهدة

سمحه محمد العرياني* تعد مرحلة الطفولة من المراحل المهمة في الحیاة، فالأطفال هـم …

أدب الطفل

منذ سنتين

715

0

سمحه محمد العرياني*

تعد مرحلة الطفولة من المراحل المهمة في الحیاة، فالأطفال هـم مـرآة المجتمـع، ففـیهم یـستطیع المجتمـع أن یرى كیف يمكن أن تكون عليه صورته مستقبلاً.
إن أدب مرحلة الطفولة أحد الأنواع الأدبية المتجددة في الآداب الإنسانية، و قد حثّنا نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم على إكرام الطفل و دعا إلى حسن تربيتهم على المنهج الإسلامي القويم منذ أن يطلق الوليد صرخته الأولى في الحياة ، وإلى أن يبلغ مدارج الشباب و يتفتق ذهنه على أمور الحياة حتى يكون عضواً فاعلاً و نافعاً و بناءً في أُسرته و مجتمعه ووطنه .
فأطفال العالم يزيد تعدادهم اليوم عما كانوا عليه في السابق، وهذه القاعدة العريضة و الشريحة الواسعة في المجتمعات تحتاج إلى إرشاد على منهج قويم .
و أدب الأطفال وسيلة من وسائل التربية ومع ذلك فالدراسات حوْلَهُ لازالت قليلة و معظمها يهتم بالجانب النظري التربوي أو بالجانب الإعلامي أكثر من اهتمامه به فناً وسلوكاً وتربية وقد اهتمت المجتمعات بأدب الأطفال منذ سنين على جميع الأصعدة والمستويات وتأثر هذا الأدب بالثقافتين الغربية والعربية.
و من ذلك:
– شِعـرُ الأطفـال: و يظهر هذا الفن في كُتب المقررات المدرسية و مناهج المحفوظات و مادة النّصوص الأدبية التي تحوي على مجموعة من القصائد والأناشيد و المقطوعات التي كُتبت لصالح الطفولة في مرحلة الروضة و الابتدائية ، والتي تُعزز فيه القيم العظيمة، والمبادئ السامية و الأخلاق الفاضلة.
أيضاً من صور تنمية الطفل و مهاراته:-
– المسرح و الفن: و يعتبر المسرح من أهم السُبل للوصول إلى عقل و وجدان الطفل فهو تعليم و مرح و لعب و تقويم سلوك.
إن المسرح من الفنون الهامة للطفل لأنّه يُنشأ الطفل على التعامل مع هذه التقنية، وهو كفيل بتدريبه على كيفية التعامل مع الآخر، و يُرسخ لدى الطفل حب هذا الفن الراقي وتحويل المقررات الدراسية إلى ألعاب معرفية يتداولها الأطفال فيما بينهم بطريقة حيوية لا تعتمد على الأسلوب النّمطي بالحفظ والتذكر فقط.
كما أن ترسيخ القيم الأصيلة في المجتمع يتم طرحها على خشبة المسرح بلا تلقين مفتعل و متعمد و مُمل، ولأن اللعب والمسرح من أهم النشاطات الإنسانية عند الطفل و من الممكن أن يصبح لعبة محببة له، و قد اصطلح على أن تكون مسرحية الطفل مجموعة من الألعاب (ألعاب إيهامية، ألعاب التظاهر ألعاب الدراما الاجتماعية وغيرها )
و أدب الطفل في العصر الحديث: لابد أن يحتوي على قصص دينية و واقعية و تاريخية و تربوية و علمية و قصص الخيال العلمي والرحلات والقصص الشعبية و الأسطورية.
إن عالم الطفل و أدبه مرتبطان وغير منفصلين و هُما قديمان كقدم الإنسان ذاته، و لكنه خضع للعديد من التطورات.
فأدب الطفل يتقدم بسرعة الصاّروخ، بناءً على تقدم العلوم الإنسانية تربوياً بشكل خاص، فهذه العلوم تعمل على تشكيل عالم الطفل و شخصيته و اتجاهاته النفسية و المعرفية.

*مدربة معتمدة ومستشارة أسرية وتربوية _ سعودية
@samha_aliryani

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود