موتٌ مقطر

مشعل الصارمي*

مُـتَـحَـلِّقُوْنَ وَلُـقْـمَـةٌ فِـــيْ الـسُـفْـرَةْ
سَـيَـعِـيْـشُ آكِــلُـهَـا لِـتُـهْـلِـكَ غَــيْـرَهْ

‏سَـيَـعِـيْشُ مُـحْـتَرِقًا بِـذَنْـبِ حَـيَـاْتِهِ
‏وَكَـــأَنَّــهُ مَــــاْ اقْــتَــاتَ إِلَّا جَــمْــرَةْ

‏كَـقُـلُـوْبِهِمْ أَنَّـــتْ سُــقُـوْفُ بُـيُـوْتِهِمْ
‏سَـهِـرُوْا وَكَــاْنَ الـبَـرْدُ فِـلْـمَ الـسَهْرَةْ

‏ﻻَ حَـبْـلَ يَـعْـصِمُهمْ سِـوَىْ أَحْﻻَمِـهِمْ
‏جَـوْعَـى ومُـعْـتَنِقُوْنَ دِيْــنَ الـكِسْرَةْ

‏حَرَثَ الشَقَاْءُ وُجُوْهَهَمْ فَاعْشَوْشَبَتْ
‏بِــعُــيُـوْنِـهِـمْ أُمْــنِــيَّــةٌ مُــخْــضَــرَّةْ

‏أَوَكُـلَّـمَـا وَرِدَتْ لَــهُـمْ أُنْــثَـى سُــدَىً
‏عَــــاْدَتْ بِــقَـلْـبٍ فَــــاْرِغٍ كَــالـجَـرَّةْ

‏وَرَضِـيْـعُهَا فِــيْ الــدَّاْرِ تُـوْقِـنُ أَنَّـهَـا
‏وَضَـعَـتْهُ فِــي مَـهْـدٍ سَـيُصْبِحُ قَـبْرَهُ

‏لَــكِـنَّـهَـا رَغْــــمَ الــعَـنَـاْءِ ، تَــرَنَّـمَـتْ
‏لِــبَـنَـاْتِ عِـزْرَاْئِـيْـلَ يَـــوْمَ الـعُـسْـرَةْ

‏هَـــذَا الــزَمَـاْنُ رَمَــى عَـلَـيْها قَـهْـرَهُ
‏فَــمَــنِ الــــذِيْ بِاللهِ يَــرْفَــعُ قَــهْـرَهْ

‏وَالـنَـاْزِحُـوْنَ مِـــنَ الــظَﻻَمِ تَـفَـيَّؤُوْا
‏وَطَـنًـا تَـجَـمَّدَ فِـيْـهِ طَـعْـمُ الـحَسْرَةْ

‏حَـتَّـى إِذَا انْـتَهَكَ الـصَقِيْعُ خِـيَاْمَهُمْ
‏تَـرَكُـوْا عُـيُـوْنَ الـمَوْتِ تَـفْضَحُ سِـرَّهْ

‏وَالــمَـوْتُ شَـيْـطَـاْنٌ يَـقُـوْلُ لِـنَـفْسِهِ
‏سَــأَكُــوْنُ شَـيْـطَـاْنًـا لآخِــــرِ مَــــرَّةْ

شاعر من سلطنة عمان*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *