أنت مني

هبة الفقي*

لُذْ بِقَلْبي وخـُذْ ضُلــوعي فِــداكا
وَعلـى كَفـِّيَ ضَـعْ جِبـالَ أســـاكا

أرْضُ روحـي رَوَيْتُـها مِن هُيامي
فالتَقِـطْ مِـنْ بُسْــتانِها مُشْتَــهاكا

هــاكَ بَحْـري فاعْـبُرْ بِغَيْرِ حُــدودٍ
وانْتَظِـرْني تَحْـتَ اشْتِياقِ سَماكا

فَلَكَ الْكَــوْنُ مَسْـكنًا في عُيـوني
كُلَّــما رُمْتَــــــهُ لَــــدَيْكَ أَتــــاكا

وَغَرامــي ما بَيـْـنَ صَــدْرِكَ طَيْـرٌ
تَتَجَـــــلَّى ألْحـــــــانُهُ بِغِنـــــــاكا

نَحْـنُ روحٌ في اثْنَيْنِ مُنْذُ الْتَقَيْنا
ِنَتَخَــطَّــى بِحُــــبِّنا الْأفْــــــلاكا

أنْـــتَ مِنـّي وَمِنـْــكَ جِئْـتُ وإنّي
لَـــمْ أَذُقْ بَهْجَــــةَ الـــدُّنا لَـــوْلاكا

هَـــــلْ لِشـَــــيْءٍ بِمُقْلَــتَيَّ بَهـــاءٌ
لوْ بــَـدا لــي مِنْ دونِ ضَيِّ بَهـاكا

عاشـِقٌ يَحْيا خَلْفَ حـَرْفي فَصُنْهُ
وأجِـــبْ لَوْ بِـكُلِّ سَطْـــرٍ دَعـــاكا

والْقـَـوافي باسْــمِ الْحَنـيـنِ تُغنّي
فاحْتضِــنْ شَـــوْقَـها بِنايِ هَـواكا

واللُّغـــــاتُ الَّتي تَــــرومُ جَـــمالًا
هَــــبْ لَـــها زَوْرقـًا إلــى مَعـْـناكا

جُـــدْ بِلَحْـنِ الصَّباحِ لَيْلِي طَويلٌ
كُلَّــما اشْتـــاقَ لَــْثمَ ضَـــوْءٍ رآكا

يـا حَــبيبًا تَهْفــو إِلَيْــكَ زُهــوري
تبْتَغي فَـــْرحَةً بِحِضْــنِ شَـــذاكا

أُغْنيـــاتُ الْجَـــوى وُلِــدْنَ بِقَلْبـي
والْغِنــــاء اسْـــتَقامَ بَــيْن رُبـــاكا

وَجُنوني ونَبْضُ شَدْوِي وسِحْري
كـُـلُّ مـا بـي قَـــدْ زَيَّنَتْــهُ يَـــداكا

عَـلِّم الْخَـلْقَ سِـــــرَّنـا مُــذْ بُعِثْــنا
مـِــنْ ضَجــيجِ الْحَـياةِ بَعدَ نِداكا

أنْــــتَ لَـــمْ تَخْــلقِ الْغَــرامَ ولَكِنْ
لمْ يَكـُــنْ يُخْــلَقِ الْهَــوى لِسـِواكا

نِصْــفُ أُنْثـى أَكونُ دونَكَ قَيْسي
فاقْتَـــرِبْ يَكْـــتَمِل سَنـــا لَيْــلاكا

شاعرة من مصر*

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *