روح مفقودة

 

 

 

قصيدة : روح مفقودة

للكاتب المسرحي والشاعر الإسباني : فِيديريكو غارْثِيا لُوركا.

نقل : بشائر العُمري

 

” روح مفقودة”

الثور لا يعرفك .. ولا شجرة التين
ولا الجياد .. ولا النمل في بيتك.. لا يعرفك
الطفل والعصر لا يعرفانكَ
لأنك قد مت للأبد.

ظهر الصخرة لا يعرفك
ولا الساتان الأسود الذي تتفتت فيه
ذكراك الصامتة لا تعرفك
لأنك قد مت للأبد.

الخريف سوف يأتي والحلزونات البيضاء الصغيرة
وعناقيد العنب الضبابية والتلال المرصوصة
ولكن لا أحد سوف ينظر نحو عينيك
لأنك قد مت للأبد.

لأنك قد مت للأبد
ككل موتى الأرض
ككل الموتى المنسيين
المرميين للكلاب الميتة.

لا أحد يعرفك.. لا.. لكني أتغنى بك
للأجيال القادمة أغني عن وجهك وجلالك
عن نضجك الفريدِ عن فهمك المحيط
عن شوقك للموتِ وللطعم الذي في فمه
عن حزن مرحك الذي قد كان باسلا ذات مرة.

سوف تمر دهور قبل ولادةِ – لو بالإمكان-
أندلسيٍ نقيٍ مليء بالمغامرة
أتغنى عن ألقهِ بكلمات تتأوه
وأتذكر نسيماً حزيناً بين أشجارِ الزيتون.

 

 

 

النص الأصلي 

The bull does not know you, nor the fig tree,
‏nor the horses, nor the ants in your own house.
‏The child and the afternoon do not know you
‏because you have died for ever.
‏The back of the stone does not know you,
‏nor the black stain in which you crumble.
‏Your silent memory does not know you
‏because you have died for ever.
‏The autumn will come with small white snails,
‏misty grapes and with clustered hills,
‏but no one will look into your eyes
‏because you have died for ever.
‏Because you have died for ever,
‏like all the death of the Earth,
‏like all the dead who are forgotten
‏in a heap of lifeless dogs.
‏Nobody knows you. No. But I sing of you.
‏For posterity I sing of your profile and grace.
‏Of the signal maturity of your understanding.
‏Of your appetite for death and the taste of its mouth.
‏Of the sadness of your once valient gaiety.
‏It will be a long time, if ever, before there is born
‏an Andalusian so true, so rich in adventure.
‏I sing of his elegance with words that groan,
‏and I remember a sad breeze through the olive trees.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *