عالمٌ بلا ليل

خاطرة 

بقلم / العنود رج *

وكأن هنالك عالما يجولُ بداخلي، ضجيجُ العربات، أصواتُ الناسِ المتعالية، لا يهدأ هذا الضجيجُ مطلقًا، وكأنه لا يوجد ليلٌ لهذا العالم كي يبيتوا فيه،  سئِمتُ المحاولة من تغريب هؤلاء الناس من الموطن الذي يلتجؤون إليه بداخلي، هذا العالم الذي لا يكف عن إصدار الأصواتِ العالية وخيباتُ الأمل التي تعيدُني إلى كهفِ الآلآم، “هذا هو الضمير” الذي لايكتفي من جعل الألم أو الخيبة تارة وتنجلي ولا يبقى لها صوتٌ إلى الأبد، بل يجعلها مع كل نسمة هواء وغروب شمس تُراودني، وتعيدني إلى تلك الذكريات والصناديق المغلقة التي عزمتُ ألا أُعاود فتحها، بل ويجعل منها محطة عُبور لأي موقفٍ في طريقه لإسعاد فؤادي.
* كاتبة من السعودية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *