الفنان محمد المنيف يتحدث إلى فرقد

مباركة الزبيدي- جدة

المنيف : الرسم أخذ حقه مع حليب والدتي والحراك الحالي ينبىء بمستقبل مطمئن لكل الإبداعات.

من جيل الأوائل في الفن التشكيلي السعودي، له أعماله وبصماته الخاصة في عالم الريشة واللون، ليس هذا وحسب، وإنما جمع بين ذلك وبين الفكر والقلم ليكونا توأمان في إيصال رسائله تجاه مجتمعه وتجاه العالم أجمع.

الفنان التشكيلي والكاتب محمد المنيف الذي رحب بأن يكون ضيفاً لفرقد الإبداعية في هذا العدد جعلنا نقف معه على عدد من المحطات قي سيرته الذاتية ومايخص الحراك الثقافي الحالي وسنترك لقرائنا الأعزاء متعة الإبحار بين طياتها فإلى بداية الرحلة:

– بداية لن نقول من هو محمد المنيف ، لكن نترك لك المساحة بأن تعرف بشخصك الكريم كما تحب أن تعرف

ألف شكر على استضافتي معتذراً عن التأخير مؤملاً أن أكون قد أديت رغبتكم مع أن وقتي ضيق جداً

 السيرة الذاتية :

  • محمد عبد العزيز المنيف مواليد عام 1372هــ1952م. 
  • فنان تشكيلي من الجيل الثاني مصنف من رواد التأسيس في الفن السعودي. 
  • كاتب وباحث في الفن التشكيلي. 
  • دبلوم تربية فنية 72-73م.
  • عمل معلماً للتربية الفنية 25 عاماً.
  • محرر الفنون التشكيلية في جريدة الجزيرة منذ عام 1976م وحتى الآن. 
  • أحد الاعلامين المشاركين في العديد من دورات آرت دبي ضمن فريق الاعلام العالمي، وفن أبو ظبي، ولوفر أبو ظبي، وبينالي الشارقة.
  • عمل نائباً لرئيس الجمعية السعودية للفنون التشكيلية من عام 1428هـ بالتصويت ثم رئيساً مكلفاً من معالي وزير الثقافة ووكيل الوزارة عام2012م إلى نهاية 2017م. 
  • يعد لطباعة ثلاثة كتب في مجال الفنون التشكيلية وهي (المرأة في الفن التشكيلي من ملهمة الى منافسة)و (تجربتي بين القلم واللوحة) و(كتاب المؤثرات المعاصرة في الفن السعودي).
  • أقام عددا من المعارض الشخصية أولها في عام74م مع تأسيس الجمعية السعودية للثقافة والفنون.
  • شارك في مختلف المعارض المحلية منذ انطلاقة الفن السعودي عام1976م المحلية والدولية.
  • مثل المملكة في عدد من المعارض التشكيلية السعودية في الخارج منذ عام 74م.
  • شارك في تحكيم العديد من المعارض التشكيلية محلية وعربية. 
  • عضو اللجنة العليا لوضع لائحة بينالي الرياض الدولي المقترح. 
  • عضو لجنة تحكيم المهرجان الأول للفن الخليجي المعاصر. 
  • عضو لأول لجنة للفنون التشكيلية بالجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون عام 74م.
  • شارك في عضوية عدد من اللجان التشكيلية الخاصة والرسمية منها: 
  • عضو اللجنة التحضيرية لوضع النظام الأساسي لتأسيس الجمعية السعودية للفنون التشكيلية.
  • عضو اللجنة العليا لملون السعودية الدورة السادسة.
  • عضوا للجنة العليا لمسابقة السفير التي تقيمها وزارة الخارجية ومشارك في وضع لائحتها.
  • عضو لجنة إجازة المعارض في وكالة الشؤون الثقافية إدارة الانشطة .
  • عمل مستشار في لوحة وطني في مشروع الملك عبدالله للحاسب الآلي.
  • ساهم في تطوير صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون بمعهد العاصمة النموذجي كمشروع مركز للفنون.
  • شارك في العديد من الندوات منها ندوة تخصصية في النقد في الشارقة مع نخبه من النقاد العرب بعنوان (تحولات الراهن مستقبل النقد الفني في ظل انفتاح الانساق الفكرية الإنسانية) عام 2008م. 
  • حاصل على العديد من الجوائز وشهادات التقدير ودروع التكريم حاصل على وسام مجلس التعاون للمبدعين عام 2017م بترشيح من وزارة الثقافة والاعلام. 
  • كرم من مؤسسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مسك كأحد رواد الفن التشكيلي السعودي.
  • كرم ضمن نخبة من رواد الفن التشكيلي في معرض الكتاب ووضع أسمه على أحد ممرات المعرض عام2010م. 
  • له مقتنيات في مؤسسات حكومية والكثير من الأفراد محليا وعربيا.
  • عمل مشرفا عاما للنشاط في معهد العاصمة النموذجي على مدى عامين وأسس نادي الموهوبين في المعهد عام 1416هــ.
  • عمل مديراً لمركز الأمير فيصل بن فهد للفنون بمعهد العاصمة النموذجي 13عاما منذ عام 1418هـ الى عام 1431هـ.
  • كرم بدرع العمل الإداري المتميز من يد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة الخريجين بمعهد العاصمة النموذجي نظير تطويره لصالة الأمير فيصل وتحويلها الى مركز للفنون.

 

– جمعت بين رسالتين ساميتين هما الفن وعالم اللون والكتابة وعالم الفكر والقلم أيهما بدأ قبل الآخر في مسيرتك الحافلة؟! وأيهما الأقرب منك ولك؟!

 لاشك أن الرسم يسبق الكتابة وبهذا فقد أخذ الرسم حقه مع حليب والدتي جمال مزارع قريتي وجمال بيوتها الطينية .أما الكتابة فقد شغفت بها بعد أن تمكنت من تعلم القراءة بقراءة كل ما يقع أمامي بدءا بالكتب الدراسية، مرورا بمكتبة المدرسة الابتدائية ،وصولا إلى المكتبة العامة التي كان يديرها أحد أقرباء والدتي، وكل ذلك في المرحلة الابتدائية الى أن بدأت أكتشف الصحافة والمجلات ثم الروايات في المرحلة المتوسطة. 

– مارأيك بالحركة الفنية والثقافية في وطننا الغالي في ظل تنوع وتعدد الفعاليات والمناسيات في الوقت الحالي، وهل أخذ الفن التشكيلي فرصته كإبداع وكشخصية في مثل هذه الفعاليات؟!

لا شك أن الحراك الحالي ينبيء بمستقبل مطمئن لكل الإبداعات وما خطط له خادم الحرمين والد الجميع الملك سلمان، وإدارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يحفظهم الله في رؤية 2030 جعلت المبدعين يعيدون النظر كل في مجاله؛ لتتوازي مع هذه الرؤية الطموحة التي تسعى لإخراج الابداع السعودي مجتمعيا وعالميا .. ولهذا على الجميع الاهتمام بمعايير الطرح والفعاليات بشكل يحفظ قيمة كل إبداع ومن بينها الفنون التشكيلية التي مرت بحالة من الانفلات التنظيمي والبعثرة فأضاع خصوصيته وشخصيته وأصبح غالبية من يتسيد المشهد من (التشكيليين الهواة) وليس الفنانين أصحاب التجارب.

– كفنان تشكيلي كيف ترى مستقبل الفن التشكيلي في ظل منافسة الفنون الرقمية لعالمه في السنوات الأخيرة؟!

الفن التشكيلي للأسف بشكل عام  لا زال في آخر قائمة الاهتمام الرسمي والمجتمعي، فالفنون الغنائية والاستعراضات الأدائية تغلب وتحضر بقوة كونها مصدر جذب شعبي وأيضا تعد جانبا اقتصاديا  ويأتي الفن التشكيلي على هامشها مع ما نقدره لمؤسسة مسك ممثلة في معهد مسك من فعاليات هي الأبرز والأكثر منها لحقوق الفنان التشكيلي ..أما علاقة الفنون التشكيلية كما هو معروف التي تندرج تحت هذه التسمية ويؤدى مباشرة بين الفنان وأدواته المعتادة من فرش وألوان ولوحة أو منحوتة والصور الذهنية الممنوحة بثقافة الفنان وخبراته فهو باق وله قيمته في كل مكان في العالم كون العمل الأصل لا يتكرر ولا يقارن بما يستنسخ منه بينما الفن الرقمي  وليد معالجات الصورة المباشرة ولهذا فهو أقل اهتمام أو أهمية عند المقتني لعدم الثقة في عدم تكرار الطباعة أكثر مما قرره الفنان إلا في حال التوثيق عبر جاليري يضمن عدد النسخ التي كلما قل استنساخها ارتفعت قيمتها ماديا وابداعا.

 

– هناك من يقول أن كثير من الفنانيين يستعجلون بالظهور في الساحة وفي المقابل نجد هؤلاء الفنانون والذين ينتمون لجيل الشباب في الفالب مؤمنون بقدراتهم ومواهبهم الفنية ماتعليقك على هذا الأمر؟! 

الإيمان بالقدرات لا يعني جودة العمل ولهم الحق في ما يخصهم والميدان يا حميدان، فالواقع يكشف مستوى الأعمال وقليل منهم من يستمر ويطور أدواته لعدم وجود الموهبة والاكتفاء بفترة الهواية .. وأنا أوافقك على جانب الاستعجال عكس من سبقوهم من الأجيال اللذين يعانون من فرص الظهور لوجود لجان متخصصة للفعاليات المحدودة عكس الانفتاح الغير محكم أو منظم للفعاليات الحالية فأصبح ثلاثة أرباع الشباب تشكيليين .

– كثيرة هي تلك الحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي التي تعرف بذاتها أنها تعنى بنشر الفنون أو صقلها مارأيك في التعامل معها؟ ومارأيك بنشر الأعمال الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي عموما؟

مواقع التواصل فرصة عظيمة للانتشار وبجد كل من يجرب أو يغامر بالدخول في أي من المجالات الإبداعية البصرية فرثتهةعبر السناب أو اليوتوب  شعراء وتشكيلييين وممثلين فيهم الفقه وفيهم الثمين . أما من يدعي القدرة على إقامة دورات ويدعي لها عبر تلك السبل فللأسف كل مخرجاتها مسيئة الساحة التشكيلية يعتبر المثير من الشباب أن الشهادة التي تمنح لهم بعد الدورة صك يثبت جدارتهم ويمنحهم المنافسة مع انهم لم يتعلموا الف باء الرسم … أما نشر الأعمال فالاذواق تختلف فهناك من يرى عمل مبتديء خال من القيم والمقومات الفنية عملارائع وهذا عائد لمستوى ثقافة المتلقي . فهناك فرق بين من تعمق في مفهوم العمل الفني بالاطلاع وزيارة المتاحف ومتابعة المزادات وما يعنيه اقتناء العمل وإمكانية استثماره عودا الى اسم الفنان وتاريخه  ..

– كلمة بوجهها الكاتب الفنان محمد المنيف نختم بها هذا اللقاء

أختم بالشكر لكم في نادي الطائف الأدبي ولمجلة فرقد ولشخصك الكريم،  وأن الأمل كبير أن تجد الأجيال القادمة مسارا مدروسا وبرامج فعاليات  نوعية. 

 الاهتمام بالأجيال. السابقة …وقبل ذلك تصنيف الساحة ومنح كل جيل وعمر وقدرات فرصهم بعيدا عن الخلط الذي أضاع الصيد في العجاج. 

وألا تنحاز الجهات المنظمة للفعاليات وخصوصا المشاركات الخارجية لأساليب دون أخرى ..فمتاحف العالم تجمع كل الأجيال والأساليب وخصص لكل مرحلة مساحتها بالتساوي. 

 

          

لوحات متنوعة من مراحل تجارب الفنان

درع الإداري المتميز من يد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز:

سُمي أحد الممرات بمعرض الكتاب عام 2010م باسم الفنان محمد المنيف:

عام 1980م

عام 2015م

 

2 thoughts on “الفنان محمد المنيف يتحدث إلى فرقد

  1. لقاء قيّم ثري… آراء الفنان كانت جدا منصفة ومطمئنة تعكس روح الأمل والتفاؤل عنده… شكرا للضيف والمضيف…

  2. نعم الاختيار للأخت الإعلامية .. فـ أباعبدالعزيز هامة تشكيلية يشار إليها بالبنان في مجال الفنون التشكيلية عرفته زميل اثناء الدراسة في معهد التربية الفنية للمعلمين بالرياض وكنت معه في نفس الدفعة، رجل أعطى ويعطي الفن التشكيلي الشيئ الكثير من إهتمامه ووقته الثمين وكان صاحب نشاط مميز في المعارض الختامية التي يقيمها المعهد نهاية كل عام دراسي فشهادة فيه مجروحة .. ارجو من الله أن بوفقه ويطيل في عمره على طاعته .
    وننتظر من الاستاذ والفنان الكبير /محمد المنيف الكثير بإذن الله وهو أهل لذلك.. تحياتي للجميع ،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *