الفنانة الصغيرة لين تتحدث لفرقد

إعداد و حوار : حصة بنت عبدالعزيز

نترجم مفردات أحرف “الطفلة لين عبدالرحمن الرشود” نجدها على أرض الواقع طفلة ذات أجنحة تحلق بخيالها في عالم أوسع، لتبدع وتنمي موهبتها من خلال “أدب الطفل” و”الألوان” قالوا عنها: شخصية مرحة، اجتماعية جداً، محبوبة، رقيقة مجتهدة في الدراسة، مجتهدة بفضل الرعاية والحب من الأسرة. وهم يسعون لتوفير محيط مفعم بالحـب والأمن والسعادة يحتذى به في حسن التربية الدينية، يسعى والداها لتنشئة هذه الموهبة لكي تنمو وتزدهر عند ابنتهم.

سنسعد حتما باصطحابكم إلى محاورة أجريناها مع الطفلة الموهوبة “لين الرشود” البالغة من العمر أثنا عشر عاما، رغم صغر سنها ارتدت الحجاب حياء من الله للستر والعفاف، ماشاء الله تبارك الرحمن.
طالبة في المرحلة المتوسطة للسنة الأولى، و هي الابنة بين ثلاثة أبناء ذكور .

_ “لين ” لماذا ترسمين؟
_ لأن الرسم هوايتي المفضلة.

هل تحبين الرسم؟ أم هي تسلية مع مرور الوقت تتلاشى ؟
_ نعم أحب الرسم، وهي هوايتي المفضلة.

_ أي الألوان تفضلين؟
_ اللون الأخضر.

_ ما الذي تفضلين رسمه؟
_ أحب رسم الطبيعة.

_ هل لديك هوايات أخرى غير الرسم؟
_ نعم، هناك هواية أخرى وهي الخط واستمتع في كتابته.

_هل وجدتِ الرعاية والتشجيع من والديك؟
_ نعم، وجدت التشجيع من ماما وبابا والتحفيز الذي يشجع على تنمية موهبتي.

_كيف هي علاقتك باخوتك؟
_ ممتازة، وأكيد بين الأخوة لابد من المشاكسات والعب.

_ “لين “متى تشعرين برغبتك للرسم؟
_ إذا سنحت الفرصة.

_هل لك علاقة بالتربية الفنية من حيث المدرسة؟
_نعم أحبها، ولأن فيها أشغال يدوية غير الرسم.

– “لين “ما هو شعورك وأنت تشاهدين الأطفال يرسمون ويأخذون جوائز وهدايا على رسوماتهم ؟
_ أحس بتشجيع لي وتحفيز لرسم لوحة جديدة.

_ما هو طموحك وأحلامك؟
_إذا كبرت أتمنى أن أكون فنانة تشكيلية.

_ “لين” : في ختام حوارنا ، ماذا تتمنين؟
_ أتمنى أن تكون لي غرفة متكاملة لأدوات الرسم، لأرسم ماشئت.

2 thoughts on “الفنانة الصغيرة لين تتحدث لفرقد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *