هناء والإجازة

بقلم : مباركة الزبيدي

انتهى العيد وبدأت أيام الإجازة الصيفية بالتناقص رويدا رويدا ولم يتبقى منها سوى بضعة أيام ويعلن عن بدء العام الدراسي الجديد؛

استيقظت هناء بعد دخول وقت صلاة الظهر على صوت والدها، الذي بدأ بعد تجهزه للذهاب إلى المسجد في إيقاظها وإيقاظ إخوتها للصلاة، بعد أن اعتادوا على السهر ليلا والنوم نهارا منذ بدء الاجازة.
أدت هناء الصلاة، ثم همت بالرجوع إلى سريرها لإكمال النوم إلا أن والدتها كانت بانتظارها جالسة على طرف السرير.
الأم: هل انتهيت ياهناء؟
هناء؛ نعم يا أمي .
الأم: إذاً هيا لتساعديني في تجهيز الغداء لوالدك وإخوتك.
هناء: لكن يا أمي لازلت أشعر بالنعاس وأرغب في إكمال النوم وسوف أساعدك في تجهيز طعام العشاء إن شاء الله.
الأم: هناء افعلي ماأقوله وأنا بانتظارك في المطبخ .
قامت هناء التي أكملت عامها العاشر بطي سجادتها الصغيرة ورداؤها الصغير وعدلت من هندامها وذهبت مسرعة باتجاه المطبخ كما طلبت أمها.
الأم: حياك ياحبيبتي
هناء: مرحبا ياأمي، ماهو المطلوب مني؟
الأم: قومي بتحضير هذه الأطباق والشوكات والملاعق على طاولة الطعام وقومي بتنسيقها بالشكل الذي ترينه مناسبا، نريد أن نشاهد جميعنا اليوم إبداعك.
هناء: حاضر ياأمي ، لكن هل يمكنني بعد الانتهاء العودة للنوم؟!
الأم بنبرة صوت مرتفعة قليلا: لا ياهناء، يكفي سهر ونوم طوال أشهر مضت، كنت ووالدك قد طلبنا منك وإخوتك من بدايتها استغلالها فيما يفيد، لكنكم لم تفعلوا رغم وعدكم لنا مرارا، وماتبقى من أيام قليلة يجب أن يستثمر لتتركوا بصمة طيبة تبقى ذكرى لهذه الاجازة.
هناء: لكن لم يبق إلا أسبوع واحد يا أمي، ماذا يمكنني أن أعمل فيه؟!، ثم إن خالداً وعبيراً لم تطلبي منهما ماطلبته مني!! .
الأم: أشياء كثيرة نستطيع عملها خلال هذا الأسبوع إذا اتفقنا معا على بدء ترتيب جدول النوم والاستيقاظ لنكسب أكبر قدر من الوقت، نقرأ كتابا ونناقشه، نذهب في زيارة لبيت جدك وجدتك، نذهب في نزهة، كما ونذهب للتسوق لشراء ماتحتاجون إليه من مستلزمات مدرسية، ومنها الحقيبة، وطقم الألوان، الذي سبق وأن طلبتهما ووعدتك بتنفيذ طلبك، أما بالنسبة لإخوتك فسوف تساعدينني أنت بارشادهم وتعليمهم، ألست أختهم الكبرى والقائدة المتميزة؟! هل اتفقنا؟!
هناء: نعم ياأمي الغالية .. اتفقنا. 
وبدأت هناء ترسم خطتها بمساعدة والدتها لاستثمار ماتبقى من أيام وساعات، واعدة والدتها بعدم تكرار ماحدث من اضاعة الوقت في هذا الصيف، وأنها سوف تقوم بتعويضه في جميع الإجازات القادمة إن شاء الله.
هناء التي ستكون طالبة في الصف الخامس الابتدائي وعدت والدتها كذلك أنها ستستمر كعادتها في كل عام بالجد والاجتهاد وستكون من الأوائل دائما، فهيا ياأصدقاء لنكن جميعا مثل هناء ونعقد العزم على أن نبدأ العام الدراسي بكل حماس، متوكلين على الله، وحريصين على استثمار ماتبقى من أيام إجازتنا وجميع أوقاتنا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *