وفاة الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ

وفاة الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ

فرقد: دعاء السيد عبدالرحمن

 

 

توفي الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ، يوم الثلاثاء 20 أغسطس 2019، عن عمر ناهز 64 عاما.

ونعى نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حبيب الصايغ في تغريدة، على حسابه بتويتر؛ قال فيها: “فقدت الإمارات اليوم أحد أعمدة الإعلام والصحافة والأدب … رحم الله حبيب الصايغ وأسكنه فسيح جنانه”.

وأضاف: “سيبقى عمله وشعره وكتاباته المحبة لوطنه خير إرث له.. وستبقى الأوطان خير شاهد على أصحاب الأقلام… اللهم ألهم أهله وذويه الصبر والسلوان”.

كما نعى وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، عبر حسابه بتويتر، الشاعر الراحل، وقال: “فقدت الإمارات الأديب المبدع وصاحب القلم العاقل والجريء الأستاذ حبيب الصايغ”.

وتابع: “يغيب عنا حبيب وهو في قمة عطائه الأدبي والفكري والوطني… سأفتقده صديقا وقلما مبدعا”.

من جانبها، كتبت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي: “فقدنا قامة ثقافية لها حضورها حتى لو واراها الثرى… فأنت الغائب الحاضر”.

حبيب الصايغ، رئيس تحرير صحيفة ” الخليج ” الإماراتية، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أمين عام الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.

ولد الشاعر والكاتب حبيب يوسف عبد الله الصايغ، في أبوظبي عام 1955، حصل على إجازة الفلسفة عام  1977،كما حصل على الماجستير في اللغويات الإنجليزية العربية والترجمة عام 1998، من جامعة لندن .

عمل في مجالي الصحافة والثقافة، ويكتب مقالة يومية في صحيفة الخليج.

نشر إنتاجه عربيا، في وقت مبكر، وشارك في عشرات المؤتمرات والندوات، العربية والعالمية.

وترجمت قصائده إلى الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، والإيطالية، والإسبانية، والصينية.

حصل في العام 2004 على جائزة تريم عمران “فئة رواد الصحافة”،

وكرمته جمعية الصحفيين عام 2006؛ كأول من قضى 35 عاماً في خدمة الصحافة الوطنية.

حصل في العام 2007 على جائزة الدولة التقديرية في الآداب، وكانت المرة الأولى التي تمنح لشاعر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *