عبدالله الأسمري ضيفاً في أماسي فرقد.كم

 

 لقاء أماسي فرقد مع  الأستاذ عبدالله الأسمري

إدارة اللقاء: مضاوي القويضي

نقل اللقاء : منى محمد السعيدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مساء الخير والمسرات للجميع وطابت أوقاتكم بجميل الكلم وعاطر التحايا، وتحية طيبة كلما عانق البر الأسمري وجوه البيادر وكلما انداح في التنور مع الصباحات البواكر، مساء العبق العطري الممتد من أبها الغيم والمطر إليكم جميعا، شرف لي كبير الليلة في ملتقى فرقد الإبداعي، والشكر موصول للأديب عبدالله مليح الأسمري .. ومديرة الحوار الأديبة مضاوي.تحياتي لكم

– ماعلاقة علم الاجتماع بالشعر؟

– تخصص علم الاجتماع تخصص قريب ورافد لعلم الإجرام فهناك كتاب علم الاجتماع الجنائي وعلم النفس الجنائي

 

– متى بدأ اهتمامكم بشعر الهايكو؟ ولماذا؟!

– اهتمامي بشعر الهايكو منذ ثلاث سنوات حين انتسبت لرابطة الهايكو العربي

تكتب الشعر لما…

ما استفقت من صدمة

الميلاد!

تركوني على

وجه الخميلة وحدي

فنسجت من العشب قافيتي

ونثرى.

وسكبت للسنابل

عزف ساقيتي

ولحني

تركوني

على صهوة

خيلي

أسامر الأقمار

تجربة شعر الهايكو في السعودية لازالت في البدايات ونعول على الأندية الأدبية الدفع بالتجربة الي الامام

 

– ماالمأمول من الأندية الأدبية لللاهتمام بشعر الهايكو؟!

– نتمنى أن يكون في المملكة رابطة للهايكو السعودي على صفحة الفيس بوك كما في العالم العربي

– كونك (هايكست) شاعر هايكو ماعلاقتكم بالطبيعة ولا سيما الجنوب الخلاب تحديدا بالسمر؟!

– العلاقة متقاربة.. 

حوراء تعني لي المكان والرمز، المكان الساحر الراحل إدهاشًا في المقلتين، الذي أتكئ عليه وأعتصم بالقوافي حين يسكب الشعر لحنه الندي على أيكها، فكلما عاكستني صبابة، أو اعترتني كآبة، أترك مجاديف قاربي للشعر في حوراء، أما الرمز فهو الذكريات وأمواج الحنين والصوت المعتق بالجمال

هكذا امتاح من الطبيعة الخلابة شعري وهذا ما ساعدني في شعر الهايكو

أبي عاش فلاحًا وكانت هويتي سنابل قمح زاهيات حقوله.. كان يترنم بالشعر والحداء خلف أعقاب القوافل.. عشقتُ ذلك الحداء.. وأمي (تولش) على ذُرى الجبال حين تذهب لموسم حصاد السناب

– سؤال من الدكتور أحمد الهلالي رئيس تحرير مجلة فرقد: ماذا كان يشغل عبدالله الأسمري قبل نشاطه المرموق الذي نحتفي منذ سنوات قريبة؟!

– أهلا وسهلا بك د أحمد في الحقيقة كان عملي السابق في الأمن العام تخصصي البحث علم جريمة، وكما تشاهد من مجموعة نتاجي كتاب مبادىء علم الإجرام،

تخصص علم الاجتماع تخصص قريب ورافد لعلم الإجرام، فهناك كتاب علم الاجتماع الجنائي وعلم النفس الجنائي.

– علم الجريمة..

ألم يدفعك إلى السير في عوالم الرواية بشقها البوليسي؟  

– سؤال جميل يادكتور. في الحقيقة أنني دفعت لهذا المسار دفعًا.. لكن قالوا لي لماذا؟!.. قلت: امتطيت صهوة العسكرية مبكرا كي أقبل جبين الوطن كي أطعم ثمانية أفواه وأساعد أبي الفلاح.

أقصد ألم يدفعك إلى الأدب الروائي . لماذا اخترت الشعر ؟

الشعر جمال وكنت أكتب الشعر مبكرا ولو أخطأ مسار الشعر لهبطت على القصة والرواية.. قرأت مبكرا روايات اجاثا كرستي البوليسية

ولم أفكر في كتابة الرواية.

 

– هل الشعر أسمى وأعلى؟

– نعم من وجهة نظري

الشِّعْرُ  طَائِرٌ  يُحَلِّقُ فِي مِسَاحَاتِ  التَّأْرِيخِ، يَطْرُقُ المجاهل العُظْمَى عَبْرَ   العُصُورِ، وَيُحَاوِلُ  أَنْ يُقَدِّمَ  الأَجْوِبَةُ  عَنْ أَسْئِلَةِ المَاضِي السَّحِيقِ.

– ألا يفعل النثر الحديث ذلك؟  

لو أخطأ خيالي مدار الشعر لهبطت على كوكب القصة كي أتجسد  معها  وأقف على عتبات السرد وأوزع أرغفة الخيال والدهشة  على القراء

مداخلة المداخلة الأستاذ : عاصم الزهراني

– أين يجد شاعرنا جمال النص وسحر المعنى وجمال التعبير هل يجدها في الشعر بمختلف بحوره أو في الهايكو بفروعه؟!

– حقيقة أجدها في الشعر العمودي وخاصة البحر الطويل والبحر البسيط وخاصة حين تحاكي الطبيعة والجمال أما التغني فالبحر الكامل

 

– وفي مداخلة للأستاذ حمد جويبر: أديبنا الجميل ذهبت لبريطانيا، هل كتبت قصيدة بتلك الديار؟!

الأستاذ حمد.. نعم كتبت في بر يطانيا قصيدة.. بعنوان.. ماذا اعتراني فقد ضيعت بوصلتي؟ وبعض التغريدات من الشعر العمودي

– مطلق المرزوقي : سؤالي حول شعر الهايكو وهل هو النثر ولكن تختلف التسميات أم أنه لون من الشعر مستقل بذاته ؟

الأستاذ مطلق… الهايكو جنس أدبي مستقل له بناء خاص.

 

أستاذ عبدالله، قلت قصيدة النثر  ..وهناك من يشكك في مشروعية قصيدة النثر، وأنها لا تعد شعرا، ماذا تقول أستاذي ؟ 

– لها من يعرضها وينقدها لكنها على مستوى النشر في العالم العربي لها حضورها.

من نص أبي فلاح، أجد لأستاذنا الكريم بوح يتجلى في العديد من الأبيات، هل نتطفل علی شاعرنا لمعرفة ذلك البوح أهو لحلم كان في نفسه؟ أم لمعاناة كان يجدها؟

– ضيفنا الكريم من حديثك أنك تعمل في المجال العسكري، فكيف صاغ أستاذنا الوطن شعراً؟، و هل لنا منها؟!

– صغت للوطن قصائد عدة منها قصيدة وطني قنديل الأمم.. والتي فازت من ضمن ست قصائد في اليوم الوطني.. التي نضمته اللجنة الثقافية برجال ألمع.

 

الأستاذه بدور   ..

– ماتقييمك لقروبات الواتس اب الأدبية ؟ وهل تراها تقوم على خدمة الشعر  والأدب عموماً ؟!

– الملتقيات الأدبية هي رافد من روافد الأندية الأدبية والثقافة.

– ألا ترى أن الهايكو بالنسبة للأدب والشعر العربي يعد نثراً وإن اتسم بالشاعرية ؟!

– نعم يعد في سياق النثر كالومضة وقصيدة النثر.

 

– ماهي قواعد شعر الهايكو برأيك استاذ عبدالله وهل لنا بقصيدة من ديوان الهايكو؟

– بناء القصيدة.. ٥/٧/٥.    والموسمية (الكيغو) والتقشف البلاغي والايجاز والتنحي والدهشة و توظيف الحواس والتصوير المرئي والساتورى

 

مشعل العنيزان : سؤالي للضيف الكريم.

– هل أصبحت الذائقة العربية في الأدب متناغمة مع التجديدات المطروحة في الشعر، بمعنى هل هناك معارضات حول تسمية الشعر الهايكو، وبماذا نفسر تلك الحروب التي خاضها الأدب ولا يزال بخصوص قصيدة النثر؟!

– في ظل هذه التغيرات الكبرى طرحت في الفكر العربي المعاصر مسألة الهوية، ووجهت الصراع الذي بدا حادا مع قصيدة التفعيلة التي اعتبر دعاتها التحديث الشعري انسلاخا عن التقاليد واستبدالها بما اعتقدوا أنها فتوحات لإبداع جديد، ثم قلت حدة الصراع مع قصيدة النثر وها هو اليوم لا يكاد يبين في ظل ما سمي بحوار الحضارات.

لقد كان الصراع حول الهوية، دوما، مدعوما بالطرح الإيديولوجي الذي خفّ تأثيره أو تغيرت ملامحه بفعل السعي البراغماتي للفكر المعاصر.

فمثلا: أحمد زكي أبو شادي، دافع في مستهل كتابه “قضايا الشعر المعاصر” عن الشعر المنثور لأنه يرى فيه طاقة إبداعية تُعليه إلى مرتبة الشعر المنظوم.

وأقول لك إستاذ مشعل أن من حارب قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر، هاهي اثبتت وجودها بين الشعراء وخاصة الشباب، شعر الهايكو في العالم العربي بعض الروابط مثل رابطة الهايكو العربي يوجد بها  الألف الأعضاء

من يراهن على انحسار سفر الهايكو عليه تصفح مواقع الهايكو على صفحات التويتر والفيسبوك والمجلات الإلكترونية.

أبو مراد ..

– البعض يرى أن القصيدة العمودية هي الطبق الرئيسي على المائدة الأدبية وما سوها من فنون الشعر الأخرى مقبلات .هل تتفق أ.عبدالله ، مع ذلك خصوصا أنك تجيد كل ذلك فليس عندك عقدة الانحسار والتفرد؟!

نعم القصيدة العمودية هي روح الشعر بلامنازع

 

باسل القرشي :

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إبنكم: باسل خلف القرشي.

١٣ سنة

مرحبا بشاعرنا المميز طارحا سؤاله.

– هل للهايكو العربي نفس ملامح قصيدة الهايكو اليابانية؟ وما الفرق بينهما إن وجد؟

– حياك الله ومرحبا بك.. نعم نفس بناء قصيدة الهايكو اليابانية.

مريم الزهراني 

مرحباً بك أستاذ عبدالله وبالرائعة مضاوي لإدارتها الأمسية ..

– شعلة الحماس للشعر الهايكو ..هل ترى أن شاعر الشعر العامودي ينظم شعر الهايكو؟ وهل من السهل إتقان شعر الهايكو؟ وهل هناك مدرسة عربية تُعنى بالهايكو؟ ام أنها فقط يابانية؟

الفرق بين شعر الهايكو والعمودي شاسع.. نعم سهل كتابته بعد الإتقان والتمرس.. وهناك رابطة الهايكو العربي.

– نريد الأم،  الابنة، الأخت، الخالة، العمة، الجدة، هل حظيت احداهن ببعض من قصائدك؟

– نعم الام رثاء

– هل للمدن وشغبها اثراً في تغيير نمط شاعرية الشاعر؟ أم أنه يعتمد في خياله ويطلق له العنان في نظم نسجه الشعري ؟! 

– في ظل الحياة العصرية، وسرعة وتيرتها والسكن في ظل شاهقات القصور،فليطلق العنان لخياله

حصة البوحيمد …

– اعتمد الشعراء اليابانيون على الطبيعة ولحظات الجمال العابر والتجارب المؤثرة كمصدر أساسي للإلهام لكتابة هذا النوع من الشعر، فما الذي استثار إلهام الشاعر عبدالله للكتابة في هذا النوع المحصور في ثلاث أسطر؟،  وهل يذهب للطبيعة أم يستحضرها في غرفته من خلال الصور؟!

– في الحقيقة أنني ابن لفلاح، وعمري قصيدة، وهذا انعكس على شعري.

 

صالح بن حسين..

– حيا الله الصديق النبيل (الهايكست) عبدالله الأسمري ..

ولا أدري هل تجوز التسمية لشاعر عربي بالهايكست أم لا؟!، وأنا هنا أتعمد الطرح من باب التساؤل عن منطقية التسمية لشاعر عربي.

ثانيا :

شعر الهايكو كلنا يعرف بأنه شعر يمثل ثقافة وأدب بيئة شعوبية ومثيولوجية شرق آسيوية تتركز في اليابان المختلفة كليا عن بيئة ومثيولوجيا الثقافة العربية.

وماوصل الهايكو وازدهر في الوطن العربي إلا في السبعينات ومابعدها من خلال التكتلات الشعرية والصحفية الثقافية في الوطن العربي كقرين بالحداثة و(مسوغ) من مسوغاتها.

لكن الملاحظ اليوم اختزال الهايكو في شكلانية برانية وجوانية في طريقة كتابة القصيدة ب17 (مقطع شعري) ب3 أسطر بالوحدات المنظومة ال5 و7 و5 إلخ.

وفي جوانية النص الكل أصبح يمتح من توصيفات ماأنزل الله بها من سلطان ويلبسها لتدعيم مشروعية للون شعري يراد له أن يصطبغ بهوية شعرية يجب علينا التسليم بها كنمط شعري عربي.

وهو في الأصل شعر مستنسخ.

بمعنى هل يجوز لي مثلا عندما أصل لنوع أدب من الآداب المنتشرة في أصقاع الأرض وأتعرف عليه ويعجبني أن أستنسخ هذا الشعر كتجربة وأضع لها بعض الملح والبهارات وألعب في مقاديرها لتضبط معي طبخة على مقاديري التي هي معظمها من ابتكاراتي لأعطيها الهوية المخترعة خارج سياق هويتها الأصل متدثرا بالعولمة وقابلية الأدب للانزياح والذوبان في عولمة كونية مفترضة؟، في ظني أن الأمر برمته يحتاج إلى إعادة نظر وروية، وهذا ليس موقفا بقدر ماهو محاولة للوقوف على الرفض العربي لقصيدة الهايكو بصفتها يجب أن تندرج ضمن الهوية العربية للشعر.

وسلامتكم وشكري العميق للأخت الأديبة عريفة الأمسية مضاوي، ولأخي الأديب أبو مراد مدير الملتقى وللجميع..

– الهايكو:هو تناغم الإنسان مع الطبيعة، ووصف المشهد بعفوية الدهشة عبر مواطن الجمال الآسر، والذي يراه بعد تأمل عميق، وحسب رأي الشاعر الياباني ماتسو باشو: تستطيع أن تنقل حالة الصفاء التى تتمتع بها الطبيعة إلى القارئ. الهايكو هو ماوراء المشهد ومابين المشهد.

شعر الهايكو ليس بجديد على الساحة العربية فالعراق، وبلادالشام، والمغرب العربي، يزخر بالشعراء واتحادات الهايكو، والروابط مثل: رابطة الهايكو العربي، ورابطة الهايكو الحُر، أما بالنسبة للسعودية ربما أكون الأول الذي خاض التجربة وأصبحت عضواً في رابطة الهايكو العربي، ونشرت في مجلات الهايكو العربي كثيراً من نصوصي، ثم صدر لي ديوان “أناشيد مرتلة“ في رحاب الهايكوعن نادي الكبار الأدبي، و “شذرات من الهايكو“ عن دائرة الثقافة بالشارقة، ونشر لي نصوص في مجلة الفيصل، وصحيفة الوطن، وصحيفة اليوم، وثلاث مقالات حول الهايكو في المجلة العربية، ومجلة اليمامة، وصحيفة الجزيرة الملحق الثقافي.

فبلاغة الرؤية الشعرية في الهايكو: قائمة على فكرة المفارقة، والمفارقة في ذاتها مقولة بلاغية تتأسّس على إدراك مختلف للواقع هو الإدراك الحدسي الذي نجد ما يماثله عند المتصوفة أو عند الرمزيين والسورياليين.

إن هذا الإدراك الذي يميّز تجربة الهايكو هو شكل من مجموع أشكال الرؤية التي تقوم عليها الكتابة الشعرية والتي لا يمكن للقيمة الجمالية أن تتحدّد بها؛ لأنّها لا يمكن أن تتحدّد بشكل واحد، فالشعر منذ أن عرفته الإنسانية قائم إما على الإدراك العقلي أو الحسي للوجود.

أما بلاغة الشكل القائمة على الإيجاز، فهو مطلب من مطالب البلاغة العربية التي لم تكن تعرّف إلا به، فهل اعتماده في هذه التجربة يعبّر عن رغبة، ولو مرحلية، في الانعتاق من مجال للتقاليد العربية التي تطالب الذائقة الشعرية بالطول في القصيدة، وصياغة عمل بلاغي طويل، فيكون اعتماده شكلا من أشكال التخلص من واجبات تفرضها الشعرية العربية واكتساب حقوق أخرى تمنحها إياه هذه التجربة؟

إن الحديث عن مجرد استيراد الأشكال كما هو الحال مع الهايكو لمحاولة إنباته في الثقافة العربية إذا لم يكن مشروطا بشروط الهوية، وما لم  يكن قائما على ما يعبّر عن تفاعل خلاق بين الثقافات لا يفيد المثقف العربي في شيء. فالطبيعة كموضوع للشعر في حد ذاته لا يمكن أن يضيف شيئا ما لم يكن الهدف منها لفت الانتباه إلى أثر غياب الطبيعة من عالمنا نظرا لهيمنة التكنولوجيا وانكفاء الإنسان في عالم مصطنع يجعل منه إنسانا آليا.  

– أدبي أبها وما أدراك ما أدبي أبها ؟ !

أين هو من ذاك الذي كنا نعرفه متوهجا بالأنشطة الغزيرة المتميزة التي كانت تمثل رافدا من روافد الجذب السياحي لعاصمة السياحة الجمالية للطبيعة الخلابة

لماذا خفت وهجه ولم يعد كسابق عهده؟، ولماذا أيضا لايغزو الفضاء الإلكتروني بإصدار صحفي على غرار فرقد في هذا السياق، أي تكوين معامل جذب لأبها من خلال قنوات الأدب والثقافة والفنون؟!   

نادي أبها الأدبي حاضر وبقوة أمل أن تتصفح موقعه على تويتر وعلى اليوتوب ومناشطه الصيفية وكذلك عدد الإصدارت،

النادي لديه مجلة بيادر وأعدادها تجاوز الستين توقفت لغزارة الإنتاج الأدبي حيث حول كل المجهود للطباعة من لديه نتاج أدبي ..

 

سطرت بقلمي مراحل حياتي، شعراً. ونثراً. وخاطرةً، رسمتُ بقلمي كل أحلامي، وهاهي غادرت دفاتر الأيام وحطت في رحاب الشعر، أّما عتبة الإنتظار بالنسبة لي، عين على طيف رحل وأخرى على مستقبل وعدني أن يأتي وتأخر، حتماً لن أعود إلى البداية، ولن أبتعد عن خط النهاية، سأبقى معلقا بين الأمل والحُلم والطريق طويل، فيه ألف سؤال يبدأ بليت.. ولكن.. وكيف فيه مرأة تعكس الحقيقة، اليوم أكتفيت بالموجود ولن أنتظر سحابة عابرة أتبعها حتى الأعياء، سأكتفي بربط حقائبي والتأرجح بين زمنيين أحاول أن أستفيد من خبرة الماضي وأستشرق المستقبل بعون الله. 

  عبدالله الأسمري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *