ثلوثية الليث تعقد جلستها الشهرية

ثلوثية الليث تعقد جلستها الشهرية

فرقد: ابتسام البقمي

عقدت ثلوثية الليث الشهرية جلستها، يوم الثلاثاء 11محرم 1441ه، بمحاضرة نقدية للدكتور عبده بن حسين البركاتي، عن “عظمة المتنبئ الشعرية، وحبه العاطفي”.

وقد استهل صاحب الثلوثية حامد الإقبالي، الحديث بالترحيب بضيف الأمسية، وأعضاء الثلوثية، ثم عرّج مقدم الأمسية، الأستاذ محمد مهدي العيافي، بحديثه عن ضيف الأمسية، والأفكار التي أثارها العلامة محمود شاكر؛ من أن المتنبئ قد أحبّ أخت سيف الدولة، وتطرق إلى بعض الدراسات، حول شاعرية المتنبئ، ثم نقل الحديث إلى ضيف الأمسية.

وقد تحدث المحاضر أن هذه الأمسية قد عادت به ١٧ عاماً للوراء، حينما درس المتنبئ، في رسالته للماجستير، وكيف توصل إلى رسم ملامح الصورة الإنسانية عند المتنبئ، وقدرة المتنبئ على تصوير مآسي الإنسان، ومواقفه المختلفة في الحياة، وأن هذا الشاعر قد برزت لديه ثلاث قيم أخلاقية رئيسة في شعره؛ وهي الكرم، والشجاعة، والوفاء.

ونفى البركاتي الأقوال التي قيلت عن وقوع المتنبئ، في حب أخت سيف الدولة، مشيراً إلى أن ديوان المتنبئ، لا يحتوي على أي قصيدة غزلية، وكل ما قاله عن ذلك، لا يعدو أن يكون مقدمات بسيطة، فرضتها عليه شكل القصيدة العربية آنذاك، وأنه لو كان هناك شيء من الحب؛ لوشى به خصومه عند سيف الدولة.

وقال المحاضر أن سر عظمة المتنبئ؛ في قدرته على تصوير حالات الفرد المختلفة، وتقلباته في الحياة، إضافة إلى همته العالية، ورغبته في الحصول على أمجاد عظيمة، يساعده في ذلك تمكنه من ناصية اللغة، وفهم الفلسفة؛ فجاءت قصائده غاية في الصدق، والحكمة، والسلاسة، وحسن التخلص، وبراعة القافية.

وفي نهاية الأمسية؛ تداخل الحضور مع الضيف، ثم أهدى صاحب الثلوثية عدداً من الكتب للضيف، ومقدم الأمسية.

 

‏‫

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *