مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

كتبت الصديقة فدوى العبود منشورا عن أدب الاعتراف في السير الذاتية العربية وقالت: …

أدب الاعتراف

منذ شهرين

223

1

كتبت الصديقة فدوى العبود منشورا عن أدب الاعتراف في السير الذاتية العربية وقالت: أعان الله الكاتب العربي الذي سيعترف.

صادف أني ذهبت لمعرض الكويت الدولي للكتاب واقتنيت كتاب (الاعتراف في نثر ميخائيل نعيمة). العنوان لوحده مثير.

والكتاب يتحدث باستفاضة عن الاعتراف في نثر ميخائيل، وهو كتاب يستحق الاقتناء.

أنا أحب ميخائل نعيمة ولدي ديوانه، وكذلك جميع مقالاته.

هل يحتاج الكاتب إلى عنوان صارخ مثل (الاعترافات) لجان جاك روسو؟

أليس كل ما يكتب الأديب هو اعتراف بشكل أو بآخر؟

لدي اعترافات مثل روسو لكني أفكر بنشرها بعدما انزل عن قطار الحياة!

الذي جرأني على كتابة الاعترافات أو اليوميات -إن صحّت العبارة- هو كتاب مهنة العيش لبافيزي.

الذي هو عبارة عن يومياته التي كتبها في شقته.

هذا الكتاب هزني من أركاني وغيّرني؛ بل غيّر نظرتي للحياة.

حاولت في يومياتي التي أكتبها الآن، أن أكون صريحا مع نفسي قبل الآخرين كما فعل بافيزي.

أحاول أن أسجّل كل تقلباتي المزاجية والفكرية والعاطفية.

لا أدري هل يصح أن أطلق عليها يوميات؛ لأني لا أداوم على الكتابة فيها؛ لكني أحاول أن أودعها

الآراء التي لا أستطيع البوح فيها الآن.

(قال جاو إكسينجان: إن حديث المرء إلى نفسه هو غاية الفن؛ لأن الأدب هو تأكيد الإنسان لقيمة ذاته، مضيفا: الكتابة نفسها هي المكافأة، والكتابة نفسها هي التحقق. ضاربا المثل بكافكا وفيرناندو بيسوا الذين لم ينظرا إلى الكتابة كرسالة، ولا وسيلة إصلاح العالم، ولم يلهثا وراء قبول اجتماعي أو اعتراف أدبي، فعاشا في الظل، وكرّسا نفسيهما لهذا النوع من النشاط الروح، وإلى إكساب الحياة معنى ما).

أعتقد أني بدأت في هذه المرحلة البيسوية -نسبة إلى بيسوا- وهي الكتابة من أجل إكساب الحياة معنى ما؛ مع أني لم أقصّر في بث بعض من لواعجي واعترافاتي في كتبي السابقة؛ بيد أنها من وراء ستار

كما فعلت مي الريحاني في كتابها، أو هكذا أعتقد.

حينما كتبت مي الريحاني كتابها (حفر على الأيام) وكتبت في مقدمة الكتاب: (سأطل في هذا الكتاب من وراء حجاب)، رد عليها الكاتب يوسف الخال وقال:

(لا يا مي، ما هكذا تكون البداية.

الأدب تعرية امام القراء دون ستار، ودون سلاح.

فالأديب الذي يضع بينه وبيننا ستارا، ولو شفافا، يضحك على ذقوننا، ويحتقرنا، ولا يثق بنا.

والأدب صلة حميمة بين الكاتب والقارئ -صلة قائمة على الجد والاحترام والثقة-.

واطلالتك في كتابك (حفر على الأيام) من وراء حجاب كما تقولين في المقدمة، لا يقيم مثل هذه الصلة بينك وبين قارئك، فكيف تثيرين اهتمامه وشغفه بما تكتبين؟ كيف تكسبين ولاءه وحبه؟

لا، يا مي، ما هكذا تكون البداية.

فابدئي من جديد. اعطنا أشياءك الصغار كلها وأسرارك الصامتة كلها، دون ستار ودون سلاح.

تعري، ولا تخافي من الفضيحة.

ففضيحة الأدب ليست فضيحة، الفضيحة قلة الأدب).

من يريد أن يعترف لي؟

قارئي العزيز هل ستعترف، أم تكتب من وراء حجاب؟

* كاتب سعودي.

التعليقات

  1. يقول هديل مصطفى:

    سأعترف طبعاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود