كف المليك

منى محمد السعيدي*

ياكف سلمانَ الندية عــــــطري
أرضَ الرياضِ بعــنبرٍ وتبخـــري

فالعطرُ منك حكــــاية ٌشرقـيةٌ
والأرض تحيا بالعطاء الممــطر

أُزجي لسلمانَ الكريم تحية
أذكيتِــها منه بمسكٍ أشهــــر

قولي له أشـبهتَ والدَك الذي
بالحــــق واجه كل رمح أخطر

قولي له يا غيث عزٍ خالدٍ
صافحت نبض العالمين بمنبر

قصي له قصــصَ الزعامة والعلى
صقر ٌتربى فوق صـــــــهوةِ أشقر

ملك عباءتُه الجــــلادةُ والندى
وَرِث البســـالةَ كابرا عـن أكـــــبر

بل خاطبي تلك الفراسةِ والنهـى
قصــــمت عرا المتكــبر المتجــبر

مهما تعالى بالصــــراخِ نحـيبُهم
فالليثُ يعــــلو فوق كل مــــٰـزمجر

القـــول سيفٌ .. والمهابة مشـيةٌ
والحلْمُ تًسقيه مياهُ الأبحــــــــر

سلمان ضوء للبــــــلاد ونورها
أهديتها ثوبَ النعــــــيم ِالأنضر

وكسوتها الديباجَ رمز َفخـــــامة
لتغــــارَ منها أنجمٌ لم تظــــــفر

ونظمت من خيرِ العلوم عقودَها
ورعيت آيا للكـــــتابِ الأطـهر

وركـــزت من روحِ التقدم رايةً
مرمــوقةً من فوق بدر ٍمــزهر

وحفظت تاريخَ العـروبة فطنةً
يُغــنيك عن قبسٍ ومسـكٍ أذفَر

ياكف …. احكي عن مآذن رحلنا
مابين طـــيبة والمقـــــام الأنور

يانجد يابنت اليــمامة أنشــــدي
لحن المحبة للجنوب المــــمطر

تُلقي على هامَ الحجـــــــــازِ تحية
تغشى الأنام َبفيضــٰــــها المتطهر

وعلى شمالَ المجدِ خيــمةُ حاتم
من طيء مكرمةٍ وزينةِ مــــــــنبر

غنت ربوعُ الشرقِ نهضـــةَ قائدٍ
لايستلذ الحلمَ من لم يســـــهر

كف المــــليك أيا منـــــارة تائهٍ
ومــلاذ كل مشــــرد متحــــــير

أنت الأمان وكل حضن ضمنا
وكذا نكون لنبضك المتبصر

فعليك سلمت الديار وأهــــــلها
مع صوت كل مهلل ومكــــبر

والحرف ماس على ترابك لهــفة
يهديك قلبَ قصيدهِ المتـعطر

قد أحكم الحرفَ المصاغَ محبة
كتبت بنبضِ القلب لا بالأشطـر

حــب لها منا الولاءُ عقـــــيدة
من مهـــدِ أولنا لآخر ِمعشــــر

فليهنِك الحـبُّ المطرَّز عزةً
في هــــمة ولقمة لم تقصــر

شاعرة من السعودية ـ  الخرج
٢٣ / ١ / ١٤٤١ هـ

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *