وطني يا سيد الأوطان

نحتفل بك اليوم وكل يوم
وندعو الله أن يدوم فيك استقرارنا وسعادتنا ورخاؤنا وأمننا وأماننا.
ستظل بحول الله وقوته رغم كيد الكائدين وحسد الحاسدين وحقد الحاقدين وخيانة الخائنين عملاقاً شامخاً أبد الدهر -إن شاء الله –
كلنا إصرارٌ وعزمٌ وحزمٌ وهمةٌ لا تقهر
يد واحدة وقلباً واحداً نسعى جميعاً لقمة المجد التي تليق بك في كل مكان و زمان، وفي كافة مجالات الحياة وميادنها.
سلاحنا في ذلك ثوابت ديننا الحنيف القرآن والسنة والولاء لحكام هذا الوطن الغالي .
مادين يد العون والسلم لأخوة الدين والعروبة والإنسانية .
وسنكون حرباً على من حاربك كائناً من كان. نفنى وتبقى شامخاً يا سيد الأوطان .

مها الحارثي

One thought on “وطني يا سيد الأوطان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *