كان هناك

*صابر الجنزوري

 

كان هناك ناي وعود
كان هناك الحب
والأحلام والوعود
لأدم كانت السماء
تغنى
حتى استوت على الجودي
سفينة نوح
وجاء الخليل ليحطم أصنام
النمرود
وإخوة يوسف يلقونه فى الجب
وقميصه يعيد البصر ليعقوب
ولسليمان الريح تجرى بأمره
والطير والجبال يسبحن مع
داوود
ويد موسى تخرج
من جيبه بيضاء من غير
سوء
والمسيح ينفخ فى طين
فيصير طيرا ويبريء
أكمه أبرصاً، ويحي الموتى
وقبل موته سوف
يعود
ومحمدا ختم به الإله
الرسالة فكان للعالمين
رحمة وصاحبا للمقام
المحمود
نسينا ماكان ونسينا
زمن النبوة والولاية
فيا أيتها الريح مهلا
فنحن فى زمن الغواية
مهلا إن زعموا
أن لسليمان هيكل
فعرش بلقيس سرقوه
وباعوا قميص يوسف
والجب ردموه
فى زمن الفتنة تأتى الريح من
الشمال و الجنوب ومن الغرب
تأتى العواصف وينتشر الجنون
فى حديقة الكون
ما زال هناك ورودا
وما زال هناك فى السماء
عبيرا وغيما وغيثا
إن شئنا صارت الريح
بردا وسلاما وأمنا
وإن أبينا كانت
هلاكا وحربا وموتا
فانثروا على الأرض
عطرا
وازرعوا الزيتون
فما زال هناك للحب
وجود


*كاتب_ مصر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *