يا عازف الناي

يوسف مدخلي*

تـرنـيـمـةَ الــنــاي كــونــي لـلـنـقـا طُــرقـا

‏ولْـتـرتُقي فــي فــؤادي مــا الـهـوى فَـتَـقا

 

‏فــلــي فــــؤادٌ عــلــى مــافـيـه مـــن ألـــمٍ

‏مـــازال يَــأمَـلُ مــن بـعـد الـفـراقِ لِـقـا..

 

‏يـــا أيــهـا الـنـغـمُ الـمـنـثورُ مِـــلءَ دمـــي

‏مــتـى سـتـفـتحُ نــحـو الــنـورِ لــي أُفُـقـا

 

‏غـــادرتُ أرضَ الأنـــا طــيـراً يـغـردُ لــل*

*حــقــول، لـلـبـيدِ، لـلأحـبـابِ، لـلـفُـرَقا..

 

‏غـادرتُـها غـيـمةً فــي حـضـنها سـكَـنَ *

*الـربـيـعُ، تـهـطُلُ فــي كــل الـدُّنـا أَلَـقـا

 

‏فــمــن أقــــامَ بـمـحـرابِ الأنـــا سـقـطـتْ

‏رايـــاتُـــه وعـــلـــى نــيــرانـهـا احــتــرقــا

 

‏قف بي لكي أستردَّ القلب من شَرَكِ ال*

‏*ظــنـونِ ، حـتـى وإن ردَّتْــه لــي مِـزَقـا

 

‏هـــــذي سـفـيـنـتُـنا لا شـــــيءَ يـوْقِـفُـهـا

‏وســــوف نــحـسـنُ ظــنـاً بــالـذي خَــرَقـا

 

‏ضــلَّ الـرِّفـاقُ ووحــدي مــن هُـدِيـتُ ومـا

نـــويـــتُ إلا لــحــاقــاً لـــلـــذي سَــبَــقــا

 

‏ولــــن أُجــــازي مـسـيـئاً بــالإسـاءةِ بـــل

‏أقــول عـنـد اقـتـصاصي أنـتـمُ الـطُّلقا..

 

شاعر من السعودية*

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *