فارس الخريف

قصيد للشاعر : خوسي بيرو
ترجمة : حنان محمد

 

يأتي و يجلس بيننا

ولا أحد يعرف من سيكون ،

ولا حتى لماذا عندما يلفظ الغيوم؟

نمتليء بالخلود.

يتحدث إلينا بكلمات جدية

وتتطاير من خلال رأسه أثناء الكلام.

الأوراق الجافة

تموج بها الرياح .

نلعب مع لحيته الباردة.

يترك لنا الثمار ثم يستدير

في حال طريقه أثناء المسير

بخطى بطيئة وآمنة

كما لو كان صغيرًا.

قال وداعا لنا! بينما نحن

نشعر بالبكاء

النص بلغته الأصلية ( الأسبانية )

Él viene y se sienta entre nosotros.

Y nadie sabe quién será,

Y por qué ni siquiera cuando pronuncia nubes?

Estamos llenos de inmortalidad.

El habla con nosotros en palabras serias

Y volando por su cabeza durante el discurso.

Hojas secas

Y el viento serpentea.

Jugamos con su barba fría.

Nos deja las frutas y luego se da vuelta

En el caso de su camino mientras camina

Lento y seguro

Como si fuera joven.

¡Dile adiós a nosotros! Mientras estamos

Sentimos ganas de llorar

معلومات عن الشاعر:

خُوسِّي يِيرُّو José Hierro: شاعر إسباني  ( 2002 – 1922 )  ولد في مدريد وأثرت الحرب الأهلية الإسبانية في حياته إذ اضطر إلى هجر دراساته الثانوية و هو ابن 14 سنة وزجّ به في السجن لانتمائه إلى جماعة كانت تساعد المعتقلين السياسيين والذين كان من بينهم أبوه. بعد خروجه من السجن عاد إلى مواصلة اهتماماته الثقافية والأدبية وصقل موهبته وتعميق تجاربه بالاحتكاك مع كتاب و شعراء عصره. بالإضافة إلى تخصصه في الشعر فإننا نجده كذلك ناقدا خبيرا للوحات الفنية. من بين أعماله دواوينه الموسومة بعنوان “فرح” و “بالأحجار، بالريح” ثم “دفتر نيويورك”. وجدير بالذكر أنه كتب حتى في جنس المقالة والرواية. وله رواية بعنوان “خمسة عشر يوما من العطلة”. مُنح جائزة ثربانتس سنة 1998.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *