عطا الله الجعيد وتجربتي مع الثقافة والإعلام

تحدث عن أبرز العقبات التي واجهته في حياته الصحفية والإعلامية

مكة المكرمة – حامد العباسي

تحدّث الأستاذ/ عطا الله بن مسفر الجهيد رئيس النادي الثقافي الأدبي بالطائف، مدير مكتب صحيفة مكة بالطائف، عن علاقته بالنادي الأدبي الثقافي في حقبته الأولى وحتّى تسلّمه مهام رئاسة النادي، كما تطرّق لمشواره الإعلامي في بداية حياته الإعلاميه وعن علاقته بالصحف والكتابة فيها، وبالذات صحيفة عكاظ والمدينة والوطن وأخيرا صحيفة مكة وإدارة مكتبها بمحافظة الطائف. 
كما تحدّث الجعيد عن مشاركاته في البرامج التلفزيونية والإذاعية، وماحقّقته من إنجازات، وتفرّده في بعض المواضيع التي وصلت بالإعجاب لقادة هذا الوطن.

جاء ذلك في المحاضرة التي قدمها الجعيد في منتدى الشيخ محمد صالح باشراحيل “يرحمه الله” الثقافي بمكة المكرمة بعنوان: ( تجربتي مع الثقافة والإعلام ) وذلك مساء يوم الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق 15 أكتوبر 2019م.
حيث بُدئت الأمسية بتلاوة آي من الذكر الحكيم رتّلها القاريء الحافظ/ نواف الأركاني، ثم تحدث رئيس مجلس إدارة المنتدى الأديب الشاعر الدكتور عبدالله محمد باشراحيل مرحّبا بالضيف المحاضر وبروّاد وأعضاء المنتدى، مشيدا بعصامية المحاضر ومثابرته في مشواره الثقافي والإعلامي، وأهمية دور الفكر والأدب والفن الذي هو من هويّة الوطن، فيجب عليه أن يجنّد قدراته للدفاع عن وطنه، ومكتسباته فالفكر يقاوم بالفكر المعادي السالب لمقوّمات الوطن، فأمّة بلافكر هي أمة بلا هوية، كما دعى إلى الاهتمام بشريحة الأدباء ودعمهم معنويا وماديا والتشجيع ليكونوا رداء ودروع أمان لكل حاقد على هذا الشعب.
بعد ذلك تحدّث المحاضر، مقدّما شكره وتقديره وامتنانه للمنتدى ومايقدّمه من حراك ثقافي وأدبي على مستوى المنطقة والوطن والعالم العربي، وتكريمه لرموز الوطن ممّن خدم مجتمعه بفكره وأعماله.
وقد افتتح الجعيد محاضرته بقصيدة مهداه للمنتدى جاء في مطلعها: 

في منتدى الفكر والإبداع والأدب
يهفو إليه ذوو الألباب والحسب

إن كان حب أديب الشعر قافية
فإن حبك في قلبي بلا سبب

جئنا لمكة والأشواق تغمرنا
من طائف الورد والإعلام والنخب

إن الروابي والوديان قد رقصت
جذلى بما قد تغشاها من السحب

أما الصحافة والإعلام متعتُنا
عشنا سويا بما فيها من التعب

نلت الثقافة في أم القرى أمدا
حتى شرفنا بناد الطائف الأدبي

بعد ذلك تحدّث عن أهم محطات حياته من المرحلة المتوسطة والثانوية، ثم توالى السرد في مشواره الأدبي والثقافي والإعلامي.
وقد شارك في هذا اللقاء نخبٌ ثقافية وأدبية وإعلامية أشادت بعنوان وقيمة المحاضِر والمحاضرة، وشارك في المداخلات كلّ من: أ.د. حامد الربيعي رئيس نادي مكة الثقافي الأدبي، أ.د. عالي سرحان القرشي، أ.د. يوسف العارف، د. صالح معيوض الثبيتي، أ. فهد الروقي، أ. خالد قماش، وخُتمت المداخلات بمشاركة من الأستاذ أ.د. محمد بن مريسي الحارثي، حيث تولّى المحاضر الردّ على بعض المداخلات والاستفسارات التي أثرت موضوع المحاضرة.
وفي الختام كرّم المنتدى المحاضر بدرع المنتدى، قدّمه له رئيس نادي مكة الثقافي الأدبي د. حامد الربيعي، وهديّة المنتدى الخاصة قدّمها د. عبدالله محمد باشراحيل رئيس مجلس إدارة المنتدى، أدار اللقاء وقدّمه أ. مشهور بن محمد الحارثي مدير المنتدى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *