الأرنب و السلحفاة

الأرنب و السلحفاة 

قصة قصيرة للأطفال
من الأدب العالمي ..

للكاتب:إيسوب

ترجمة : مضاوي القويضي

في يوم من ذات الأيام كان هناك أرنب مزهو بنفسه وذلك لسرعته في العدو إذ كان يسخر من السلحفاة لبطئها الشديد وقد تفاجأ الأرنب بشدة من تحدي السلحفاة له في سباق العدو وظنها مزحة مضحكة منها وقبل التحدي وكان الرفاق هم محكمي السباق ومنذ بدايته تقدم الأرنب كما ظن الجميع ووصل الأرنب لمنتصف نقطة النهاية ولم يتمكن من رؤية السلحفاة في أي مكان كان يشعر بالحرارة والتعب فقرر التوقف ليأخذ قسطا يسيرا من القيلولة فحتى لو تخطته السلحفاة فبإمكانه إكمال السباق إلى خط النهاية أما السلحفاة فكانت تسير كل هذا الوقت وتثابر خطوة تلو أخرى بلا تراجع مهما بلغ بها الإنهاك ومهما بلغت الحرارة حيث كانت مستمرة في حين أن الأرنب أطال الرقاد أكثر مما اعتقد واستفاق ولم ير السلحفاة في أي مكان وزاد الأرنب من سرعته قدر ما يستطيع للوصول إلى خط النهاية ولكنه وجد السلحفاة هناك تنتظره .

 

النص بلغته الأصلية 

One day a rabbit was boasting about how fast he could run. He was laughing at the turtle for being so slow. Much to the rabbit’s surprise, the turtle challenged him to a race. The rabbit thought this was a good joke and accepted the challenge. The fox was to be the umpire of the race. As the race began, the rabbit raced way ahead of the turtle, just like everyone thought.
The rabbit got to the halfway point and could not see the turtle anywhere. He was hot and tired and decided to stop and take a short nap. Even if the turtle passed him, he would be able to race to the finish line ahead of him. All this time the turtle kept walking step by step by step. He never quit no matter how hot or tired he got. He just kept going.
However, the rabbit slept longer than he had thought and woke up. He could not see the turtle anywhere! He went at full speed to the finish line but found the turtle there waiting for him.

One thought on “الأرنب و السلحفاة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *