يدان من ذهب

يدان من ذهب
Hands of Gold
قصة للكاتب الروسي: فيدور أبراموف
Fyodor Abramov

ترجمها عن الإنجليزية : خلف سرحان القرشي

 

انطلقت مسرعةً داخل المكتب مُضْفيةً على المكان بهاء وإشراقا وكأنها سنى من أشعة الشمس الساطعة:
” لقد دعيت إلى حفل زفاف في (مورمانسك)؛ صديقتي سوف تتزوج. هل تسمح لي بإجازة؟”
“وماذا عن العجول؟ من يعتني بها؟”
“سأحضر أمي لتقوم بذلك.

إنها لن تمانع في المجيء لتعمل مكاني بضعة أيام”.

كاد رئيس الجمعية الزراعية أن يصاب بأزمة قلبية لأنه لن يجد أحدا يستطيع أن يطلب منه أن يعمل مكان (ماريا)، وليس بوسعه أن يرفض طلبها؛ لأنها أمضت خمس سنواتٍ دون أن تأخذ يومًا واحدًا إجازة.
غير أنه ما لبث إلا أن هتف مبتهجًا:
ـ خذي إجازة يا(ماريا) ولكن لا تجلسي قريبًا من العريس وإلا فقد يأخذك ظانَّا أنك العروس!

كان الرئيس يعني ما يقوله، فهو دائم الإعجاب بها، ويحسد في سره الرجل الذي سوف تكون هذه الفتاه الكنز زوجته.
من الصعب أن تصفها بالجمال، ربَّما كانت تتمتع بشيءٍ منه، ولكنها فتاةٌ مرحةٌ عالية الحماس؛ من النادر أن تجد مثلها، أما بالنسبة للعمل فهو لم يرى مثلها طيلة عمره البالغ خمسة وأربعين عامًا.
قبلها كان هناك ثلاث فتيات أخريات غير عابئاتٍ بعملهن في الحظيرة.
لم يكنَّ طائشاتٍ.
لقد كنَّ نساءً مهذباتٍ ومتزوجاتٍ، ولكن العجول نفقت جميعها. ومن ثمَّ جاءت (ماريا)؛ مجرد فتاةٍ صغيرةٍ لكنَّها في أول يومٍ قالت لهن:
” خذن إجازةً. سأتولى العمل وحدي”.
شمرت عن ساعديها، قَلَبَتْ المكان رأسًا على عقبٍ حتى غدت حظيرة العجول منظرًا يغيظ الحساد.

بعد ثلاثة أيام، عادت (ماريا) عابسة الوجه يكاد فمها ينبئ عن حظٍ عاثرٍ:
” ماذا بك؟ لعلَّك أسرفت في الشراب!”
هذا ما قاله لها الرئيس محاولًا المزاح معها.
” لم أذهب إلى الزفاف”.
وأطبقت (ماريا) على شفتيها، وفجأة مدَّت يديها على المكتب غاضبةً متألمةً:
” وأين يمكنني أن أذهب بمخالبي هذه؟ أأجعل من نفسي أضحوكةً للآخرين؟”
لم يستطع الرئيس أن يفهم ما الذي كانت تتحدث عنه، فقالت له:
” وما الذي يصعب فهمه؟ دخلت مطعم المطار بحثًا عن لقمةٍ آكلها؛ يتبقى ساعتان على وقت مغادرة الطائرة إلى (مورمانسك).
وجدت طاولات المطعم مشغولةً كلَّها.
اضطرت للجلوس على طاولةٍ عليها سيدتان فاتنتان.
يكسو (المكياج) وجهيهما، يكاد يصل إلى عيونهن.
أتدري ماذا فعلتا؟ توقفتا فجأةً عن الأكل”.
رفعت ماريا صوتها مواصلةً الحديث بطريقةٍ أقرب إلى الصياح:
” لم يعجبهما منظر يديَّ؛ كلُّهما شقوقٌ. كلُّهما احمرارٌ، وكأنَّهما جذور البنجر. لا غرابة في ذلك.”.
عندئذٍ قال لها الرئيس:
” ماريا، ماريا ……”
قاطعته قائلةً:
ـ ” يكفي ما حدث لي.
ابحث عن مغفلةٍ أخرى تقوم بالعمل، أما أنا فذاهبةٌ إلى المدينة لأحصل على يدين جميلتين، وطلاءٍ لأظافري، وكلِّ أدوات التجميل.
سَأُجَمِلُ نفسي مثل تلك الفتاة الجذابة بخصلات شعرها، وكلِّ ما لديها”.
ـ ” فقط من أجل…….من أجل عديمات الفائدة هؤلاء، لم تذهبي إلى الزفاف؟”
ـ ” وكيف أذهب؟ فـــ (روشيا) ممرضةٌ، وخطيبها ضابطٌ في الجيش.
كل الضيوف سيلبسون ملابس راقيةً، وتسريحات شعورهم ستكون جذابةً.
إنَّها ليست غلطتي أن أقضي اليوم كاملاً ويَدَيَّ في الماء المتجمد، أو أن أغسل أو أن أقلب السماد.
ماذا تتوقع أن تبدو يَدَيَّ بعد هذا كله؟”
ـ ” إن لديك يدان من ذهب يا(ماريا).
يداك أجمل الأيدي في العالم.
يداك أمينة يا(ماريا)”.
ـ ” صحيح، ولكنهما ليستا جميلتان بما يكفي لأذهب بهما للمدينة…….. .”
ولم تهدأ ماريا إلا عندما عبرت عتبة الحظيرة، وسمعت الخوار البهيج ينطلق من حناجر خمسة وسبعين عجلًا.

النص بلغته الأصلية 

Hands of Gold
Fyodor Abramov

She whirled into the office, brightening up the place like a ray of sunshine.
” I’ve been invited to a wedding in Mumansk, Alexander Ivanovich. My girlfriend’s getting married. Will you let me off?”
” What about the claves? Who’s going to look after them?”
” I’ll get Mum to do it. She won’t mind coming back to work for a few days.”

At this the collective farm chairman. Who had almost had a heart attack a minute ago, because there was no one he could ask to take Maria’s place and he couldn’t refuse her when gone five whole years without a single day off. Whooped joyfully:
” Off you go then. Maria! Only don’t sit too close to the bridegroom, or he might get you mixed up with the bride!”
The chairman meant what he said. He had always had a soft spot for Maria and secretly envied the man who would make this treasure of girl his wife. You could hardly call her a beauty , perhaps , and she was a bit on the short side, but a more cheery, high-spirited lass you could never nope to find. And as for working …
He had never seen the like in all his forty-five years. Before her three other lasses had around at the calfshed. No flibbertigibbets, but decent married women. But the calves had died all the same. Then Maria had turned up, a mere slip of a girl, but on the very first day, she had said: “off you go! I’ll manage on my own.” She’d rolled up her sleeves and set to. Turning the whole place upside down , and now the cow-shed was a sight for sore eyes.
Maria came back three days later looking grim, her mouth set in a hard line.
“What’s up with you? Had too much to drink , did you?” the chairman tried to joke.
” I didn’t go to the weeding,” Maria snapped. Suddenly on the desk, angry and bitter. “Where can I go with these paws of mine? To make a laughing –stock of myself?”
The chair man couldn’t understand what she was talking about.
“What’s so hard to understand? I went into the restaurant at the airport in town. Thought I’d have a bite to eat, ‘cos it was two hours before the plane left for Murmansk. It was packed full. I sat down at a table with two fancy lads and a fashion puss made up to the eyes. And, you know what, they just stopped eating .” She raised her voice and shouted. “They didn’t like the look of my hands! All cracked and red as beetroots. No wonder to!”
” Maria, Maria….”
” I’ve had enough. Find yourself another sucker to do the job. I’m going into town to get beautiful hands, manicures and the lot. I’ll get myself up like that fashion puss with her curls and what have you.”
“And just because of …. Just because of those good – for – nothing you didn’t go to the wedding?”
“How could I? Froossia’s a nurse and her fiance’s an army officer. The guests would all have fancy clothes and fancy hair-dos. It’s not my fault I have to spend all day with my hands in icy water,. or swill, or racking up manure… what do you expect them to look like?”
“You’ve got hands of gold, Maria. The most beautiful hands in the world. Honest you have.”
“Sure… But not beautiful enough to go to town.”
It was only when Maria crossed the threshold of the cow-shed and heard the joyful moose from seventy -five calves that she begun to calm down.

نبذة عن كاتب القصة *
Fyodor Abramov

ولد في 29 فبراير 1920 في قرية Verkola))، بمنطقة (أرخانجيلسك)، لعائلة فلَّاحين بسطيين. بعد تخرجه من مدرسة (كارباوغورسك) الثانوية، دخل (أبراموف) جامعة (لينينغراد) في كلية فقه اللغة. وعندما كان طالبًا في السنة الثالثة، تطوع للحرب الوطنية العظمى. وفي الحرب، أصيب مرتين بجروحٍ خطيرةٍ، وتمَّ تسريحه.
بعد انتهاء الحرب بفترةٍ، تعافى (فيدور أبراموف). في الجامعة، بدأ في تدريس الأدب السوفييتي. في الفترة ما بين عامي 1956 و 1960 ترأس الإدارة. وفي نفس الوقت تقريبا، بدأ (أبراموف) في النشر كاتبًا تارةً، وناقدًا تارةً أخرى.
في مجلة “نيفا” في عام 1958 نشرت روايته الأولى “الإخوة والأخوات”.
في عام 1962، قرر (أبراموف) مغادرة الجامعة، والتفرغ للكتابة.
من أشهر أعماله رواية (أخوةٌ وأخواتٌ)، ورواية “شتاءان وثلاثة مواسم صيف “.
في عام 1975، منح جائزة الدولة للاتحاد السوفياتي عن ثلاثية “Pryasliny”. وفي عام 1980 حصل على وسام (لينين)، وسام الشرف، والحرب الوطنية من الدرجة الثانية، وعددٌ من الميداليات المختلفة.
توفي في 14 مايو 1983 في (لينينغراد).

* نقلا بتصرف عن موقع:
http://ar.brieffacts.org

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *