الجانب الآخر

الجانب الآخر

النص للقاص الإمريكي دوغ بارتليت
ترجمة د. عبدالله الطيب

كنت في الصف الدراسي الرابع حين جذبت جويس انتباهي للمرة الأولى. صفي كان يلعب مباراة كرة قدم ضد صفها. قبل المباراة، مشيت إليها عبر الملعب مبدياً رغبتي في مرافقتها أثناء عودتها إلى المنزل بعد المباراة.
قلت لها: سأكون في انتظارك على الجانب الآخر.

عندما أصبحنا في المرحلة الثانوية كانت تحب الذهاب للرقص، أما أنا فلم يستهوني ذلك كثيرا. في إحدى الليالي، مشيت إلى حيث كانت تجلس مع مجموعة من الفتيات في قاعة الألعاب الرياضية، أخبرتها أن لا رغبة لي في الرقص ولكنني أود أن أقلها بسيارتي إلى منزلها بعد الحفل.
قلت: سأكون في انتظارك على الجانب الآخر.

بعد أن تزوجنا، لاحظت أنها تحب التسوق. أما أنا فلم يستهوني ذلك كثيرا. أنزلتها لدى أحد جوانب مركز التسوق. قلت لها بعد ذلك: سأنتظرك على الجانب الآخر.

الآن، وبعد أن عشت حياة رائعة، أجد نفسي طريح الفراش في المستشفى والأنابيب الطبية المختلفة تحيط بي. كنت أعلم أنه آخر يوم في حياتي. أخذت يدها ووضعتها بلطف في يدي. جذبت نفسي الأخير، ثم أطلقته من خلال كلماتي الأخيرة: سأكون في انتظارك على الجانب الآخر.

النص بلغته الأصلية

The Other Side,
By Doug Bartlett

The first time I noticed Joyce was in fourth grade. My class was playing her class in kickball. Before the game, I walked across the field and told her I would like to walk her home after the game.
I said, “I’ll be waiting for you on the other side.”

In high school she enjoyed going to dances. Me, not so much. One evening I walked over to her side of the gym floor where she was sitting with a herd of girls, and I told her I don’t dance but would really like to drive her home afterwards.
I said, “I’ll be waiting for you on the other side.”

After we got married she liked to shop. Me, not so much. I would let her off on one side of the shopping mall.
I then said, “I’ll be waiting for you on the other side.”

Now, after a great life, I find myself in a hospital bed with all kinds of tubes attached to me. It will turn out to be the last day of my life.
I gently place her hand in mine. I inhale my last breath. I begin to exhale when I say my last words, “I’ll be waiting for you on the other side.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *