فتيلة الشعر

مرضي عبد الله الشمري*

مــا مــرَّ حــرفٌ عـلـى أطــلالِ ذاكـرتي

إلَّا وصــــاغَ مــــن الــوجــدانِ ألـحـانـا

فـتـيلةُ الـشـعر نــارٌ فــي مـدى شـفتي
كــم فـجَّرَتْ فـي ضـمير الـقافِ بـركانا

كــم مــن شـهـيدٍ عـلى أسـوارِ قـافيتي
وكـــم سُــلافٍ غــوى بـالـلحنِ نـشـوانا

الـعـزفُ يـرشـفُ مــن يـنـبوعِِ مـلهمتي
يـهـيـمُ فـــي دوحـــةِ الـتـحـنانِ ريَّــانـا

تـشـيطنَ الـحـرفُ فــي ثـغرٍ لـخاطرتي
حتى استوى فوقَ عرشِ البوحِ سلطانا

أوَّاهُ إنْ قـلـتـها مـــن أجـــلِ سـاحـرتي
تــروي شـعـورًا رقـيـقَ الـحـسِّ ظـمـآنا

صـنـاجةُ الـشعرِ فـي أشـواقِ شـاعرتي
ســحــابـةٌ أنــبـتـتْ بــالــروحٍ بـسـتـانـا

قـيـثـارةُ الــوجـدِ مـــن أنـغـامِ آسـرتـي
تـعـيدُ مــا قــد مـضى وصـلًا كـما كـانا

 

شاعر من السعودية*

 

 

4 thoughts on “فتيلة الشعر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *